“أولها أميركا والاتحاد الأوروبي”.. الكاظمي يؤكد: دول فكرت بإغلاق سفاراتها بسبب الهجمات

زوعا اورغ/ وكالات

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الثلاثاء، الأنباء التي تحدثت عن بحث الولايات المتحدة إغلاق سفارتها في بغداد بسبب هجمات الصواريخ المستمرة التي تستهدفها.

وقال الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء إن الهجمات المستمرة بالصواريخ التي أدى آخرها إلى مقتل خمسة أشخاص دعت “المؤسسات والهيئات الدبلوماسية إلى التفكير بإغلاق سفاراتها، وأولها الولايات المتحدة الأميركية، وكذلك الاتحاد الأوروبي”.

وارتفعت حصيلة قتلى سقوط الصاروخ على منزل مدني قرب مطار بغداد إلى سبعة، بعد وفاة طفلين متأثرين بجراحهما، والقتلى هم خمسة أطفال وامرأتان.

وأضاف الكاظمي أن “هذا الموقف ليس موجها للحكومة العراقية بل ضد ظروف البلد”، مؤكدا “إغلاق السفارات يعني عدم التعاون مع الدول في الجوانب الاقتصادية والثقافية والعسكرية، في ظل تحديات كبيرة يواجهها العراق”.

وقد أعربت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان الثلاثاء، عن غضبها من الهجوم الصاروخي الذي أسفر عن مقتل مدنيين بينهم أم وأطفالها في العاصمة العراقية بغداد، في جريمة أثارت غضب عراقيين شاركوا في تشييع الضحايا.

وعبرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، عن غضب الولايات المتحدة الشديد من الهجوم الصاروخي، وقالت، في البيان، إن الشعب العراقي يستحق أن يعيش بأمان، داعية المسؤولين العراقيين إلى اتخاذ إجراءات فورية لمحاسبة الجناة.