أنقرة: نعمل مع الجيران لتجاوز الاستفتاء بأقل الخسائر ولن نستهدف إلا منظميه

زوعا اورغ/ وكالات

أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الجمعة، إن إجراءات تركيا للرد على استفتاء إقليم كردستان العراق على الاستقلال لن تستهدف إلا منظميه، لافتا الى أن تركيا وإيران والعراق تبذل قصارى جهدها لتجاوز الأزمة بـ”أقل الخسائر”.

وقال يلدريم في كلمة بإقليم جاناكالي، شمال غرب تركيا، إن “أنقرة لن تجعل المدنيين الذين يعيشون في شمال العراق يدفعون ثمن الاستفتاء”، مؤكدا أن “إجراءات تركيا لن تستهدف إلا منظميه”.

وكان رئيس الوزراء التركي قد لوّح برد قاس على أي تهديد للحدود، حيث قال، إن “أنقرة لن تتوان عن الرد على أي تهديد لأمنها القومي”، وذلك بعد الاستفتاء الذي أجراه أكراد العراق على الانفصال، موضحا أن ذلك ليس خيار أنقرة الأول.

وأضاف يلدريم أن “تركيا وإيران والعراق تبذل قصارى جهدها لتجاوز أزمة الاستفتاء بأقل الخسائر”.

وكان رئيس الوزراء التركي قد بحث مع نظيره العراقي حيدر العبادي، في اتصال هاتفي جرى بينهما الأربعاء، آخر المستجدات على خلفية الاستفتاء.

وحسب المعطيات الأخيرة لمفوضية استفتاء كردستان العراق، صوت أكثر من 92 بالمئة من الناخبين لصالح انفصال الإقليم عن الدولة العراقية.

وتنفذ تركيا والعراق حاليا مناورات عسكرية مشتركة في قضاء سيلوبي عرب المحاذي لإقليم كردستان العراق.

جدير بالذكر أن نائب رئيس الوزراء التركي، بكر بوزداغ، أعلن أن قوات بلاده المسلحة أوقفت تدريب قوات البيشمركة الكردية العراقية، مؤكدا أن بلاده ستتخذ خطوات أخرى ردا على استفتاء الانفصال.