غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان يحتفل بقداس عيد الدنح (الغطاس)

زوعا اورغ / اعلام البطريركية

  في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الجمعة 6 كانون الثاني 2017، احتفل غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي بقداس عيد الدنح (الغطاس) في كنيسة القديس مار اغناطيوس الأنطاكي في الكرسي البطريركي – المتحف – بيروت.

    عاون غبطتَه الأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية، بحضور ومشاركة صاحبي السيادة المطرانين مار أثناسيوس متّي متّوكة، ومار ربولا أنطوان بيلوني، والأب جول بطرس مرشد عام العمل الرعوي الجامعي في لبنان، والراهبات الأفراميات، وجمع من المؤمنين.

    في بداية القداس، أقام غبطته رتبة تبريك الماء الخاصة بهذا العيد بحسب الطقس السرياني، استهلّها بزيّاح حمل خلاله أحد الأطفال قنّينة ماء مغلقة بصليب وغُطِّيَ وجهه بخمار أبيض، ممثّلاً دور إشبين المسيح. ثمّ بارك غبطته الماء لمنفعة المؤمنين، وأقام زيّاح الصليب في الجهات الأربع.

    وبعد الرتبة، ارتجل غبطته موعظة روحية تحدّث فيها عن عيد الدنح المجيد، والدنح كلمة سريانية تعني الظهور والشروق، وفيه تمّ الظهور الإلهي مكتملاً، بالأقانيم الثلاثة المقدّسة، الإبن يعتمد في نهر الأردن على يد يوحنّا المعمدان، والآب بصوت صارخ من السماء "أنت هو ابني الحبيب بكَ سُرِرت"، والروح القدس بهئية حمامة نزلت واستقرّت على يسوع.

    وأشار غبطته إلى أنّ الرب يسوع نزل إلى مياه الأردن وقَبِل المعمودية على يد يوحنّا الذي كان رجلاً فاضلاً ضحّى بكلّ شيء في سبيل الحقّ حتى الإستشهاد، سائلاً الرب يسوع أن يباركنا جميعاً ويجعلنا أقرباء منه أكثر، حتّى نكون أكثر قرباً من إخوتنا، وبخاصة من الذين يعانون الأمرَّين نتيجة الخوف والتهجير والإقتلاع، بشفاعة العذراء الأمّ الرحوم والمُحِبَّة والمعزّية.

    وبعد البركة الختامية، أخذ المؤمنون من الماء المبارَك بركةً لهم ولمنازلهم وعائلاتهم وذويهم.

 

المشاهدات: 169
أضيف بواسطة: adminsar بتاريخ 2017-01-07

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا