احتفالات بغداد العفوية رسالة محبة وسلام

روميل موشي

قبل حلول عيد الميلاد وراس السنة لعام 2016 ، كنت افكر بكتابة تهنئة بالمناسبة في مواقع التواصل الاجتماعي كما جرت العادة، جاء في ذهني الطريقة العفوية والشعبية التي احتفل بها اهالي بغداد العام الماضي 2015 ، اشرت اليها في تهنئتي وتمنيت بل توقعت بانها ستكون اوسع واكثر شعبية هذا العام ...

نحمد الله ونشكره بان ما جرى ليلة راس السنة في بغداد فاق كل التوقعات وتنبؤات الفلكيين والمحللين، كان احتفالا شعبيا بامتياز فاقت بهجته والقه وصدقه وحجمه معظم احتفالات العواصم الاوربية والغربية، والتي يعدون لها ويخصصون ملايين الدولارات مستخدمين احدث الاساليب التكنولوجية، وقد اعتادوا على الاحتفال بهذه المناسبة قرون من السنين.

لم تكن بغداد تحتفل لوحدها فلقد شاركتها معظم محافظات العراق احتفالات ساهرة استمرت طوال ليلة رأس السنة بل واستمرت ليلة اليوم الاول من السنة الجديدة، والتي تزامنت مع انتصارات قواتنا الامنية بجميع فصائلها في جبهات القتال ضد داعش.

الجبهات التي زارها بابا نوئيل العراقي ليوزع الهدايا على النشامى المرابطين في الخطوط الامامية، وبالمقابل البابا نوئيل في اسطنبول
يقتل المحتفلين بهذه المناسبة....

انهم العراقيون بجميع مكوناتهم لهم طريقتهم الخاصة في الاحتفال موهبتهم الفطرية في هتافاتهم وغنائهم ورقصهم وطريقة تعبيرهم عن الفرحة التي حاولت قوى الظلام حرمانهم منها مستخدمين كل الادوات الشيطانية، لم ولن يفلحوا وستفشل كل محاولاتهم امام اصرار العراقيون على الحياة .

كانت احتفالات عفوية ذو مغزى عميق ورسالة بسيطة وجدا معبرة عن حقيقة الشعب العراقي العريق بحضارته وارثه الانساني الرافض لقوى
الظلام، وكم هو تواق لمواكبة كل التطورات التي تحدث في باقي المجتمعات المتحضرة.

  وهنا يجب الاشارة الى امر مهم حيث وازى هذه الاحتفالات تغطية متميزة من قبل شبكة الاعلام العراقي بجميع مفاصلها الاعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة، واثبت فعلا بانها لكل العراقيين دون تمييز، بدورنا نثني على جهود القائمين وجميع العاملين في الشبكة ونتمنى ان يستمر هذا النهج الذي خطته لنفسها والتطور الذي يحصل في جميع مرافقها والذي يجعلها بشهادة الجميع اعلام الدولة وليس الحكومة.

اذا كانت التفجيرات التي سبقت وتلت ليلة رأس السنة قد عكرت اجواء الفرحة بعض الشي، نتمنى ان يكون هذا العام حاسما لنهاية داعش في العراق والمنطقة والعالم. 

المشاهدات: 647
أضيف بواسطة: adminsar بتاريخ 2017-01-04

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا