البصرة تحيي رأس السنة الميلادية للمرة الأولى ومجلسها يدعو المسيحيين المهاجرين للعودة

زوعا اورغ/ وكالات

عدَّ مجلس البصرة، اليوم الأحد، ان الاحتفالات الواسعة التي غصت بها شوارع المدينة بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2017، تدلل على تماسك أبناء المحافظة، وفي حين أبدى التزامه بتأهيل الكنائس كجزء من واجباته تجاه مكونات المحافظة، دعا المسيحيين المهاجرين إلى العودة لوطنهم خاصة أن أقرانهم عادوا لمناطقهم المحررة من الإرهاب.

وقال رئيس لجنة الأقليات الدينية في مجلس محافظة البصرة، نوفاك بطرسيان، في حديث إلى (المدى برس)، إن "البصرة عاشت فرحة كبيرة ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة 2017 حيث اكتظت شوارع المدينة بالمحتفلين من مختلف الأديان والطوائف"، مشيراً إلى أن "البصرة تتضمن تنوعاً تكمن قوته بتماسكه ورص صفوفه وإصراره على الخلاص من الإرهاب".

من جانبه قال قائد شرطة البصرة، اللواء عبد الكريم مصطفى المياحي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "ليلة عيد رأس السنة الميلادية جسدت سعادة الناس وفرحهم وممارستهم طقوسهم بحرية"، مبيناً أن "الأجهزة الأمنية في المحافظة كانت في حالة استنفار تام لتأمين اماكن الترفيه ودور العبادة، ولم يسجل أيّ حادث خلال الاحتفالات".

على صعيد متصل قال رئيس مجلس محافظة البصرة، صباح البزوني، في حديث إلى (المدى برس)، خلال زيارته كنيسة الأرمن في المدينة، إن "الحكومة المحلية ملتزمة بتأهيل وصيانة الكنائس كجزء من واجباتها تجاه مكونات المحافظة "، داعياً المسيحيين العراقيين المهاجرين إلى "العودة لوطنهم، خاصة أن مسيحيي المناطق المحررة عادوا إلى مناطقهم في ظل اندحار الارهاب فيها".

يذكر أن البصرة، (590 كم جنوب العاصمة بغداد)، شهدت ليلة أمس السبت،(الـ31 من كانون الأول 2016 المنصرم)، احتفالية كبيرة تحدث فيها لأول مرة بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة بعد أن كان المسيحيون يعلقون احتفالاتهم التي كانت تتزامن مع أيام محرم وصفر.

المشاهدات: 95
أضيف بواسطة: admin بتاريخ 2017-01-02

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا