مقالات

Article

نقـَشَ على صخرة الصبر اسمه بحروفٍ من رجاء

جورجينا بهنام قامةٌ تحدَّتِ الصعاب، بحاثّة دؤوب، مؤرخٌ ثقة، ملفان ومربٍ فاضل، مسيرته التربوية حافلة مترعة بالخدمات الجليلة ومتزينة بالتلاميذ النجباء الأوفياء، بدءًا من خدمته في قصبة مانكيش حيث كان أحد تلاميذه المطران الراحل (يوحنا مرخو)، ثم في قرية باطنايا وكان من تلامذته فيها المطران (شليمون وردوني) ولاحقا في مدارس الموصل لاسيما مدرستي (شمعون الصفا) و(المدرسة المنذرية) اللتين تولى إدراتيهما سنوات عديدة وله من التلاميذ كثيرون (ورد ذكر كثير منهم في مقالاته المنشورة). أما عن مسيرته في تأليف الكتب والتأريخ  لمدينته الحبيبة، الموصل، وأبنائها الأكارم فقد بدأها مع كتاب (رجل الله) عن المطران جرجس دلال، وتتالت المؤلفات وصولا إلى كتاب (الآباء الدومنيكان في الموصل 1750_2000) وكتاب (الأسر المسيحية في الموصل) وكتابه (الأصول والفروع) الجاهز حاليا للطبع، رغم تجاوزه التسعين ببركة…

أصوات تمنح الشرعية واخرى تمنح مقعد غير شرعي

يعقوب كوركيس -حسب ما أعلنته مفوضية الانتخابات في الاقليم فان اربع قوائم تابعة للقوى السياسية الكردية المتنفذة تم تسجيلها في مفوضية الانتخابات في اقليم كردستان العراق للتنافس على الكوتا الخاصة بشعبنا الكلداني السرياني الاشوري. وهذه القوائم تابعة للاحزاب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والتحالف من اجل الديمقراطية والعدالة. المشهد الذي أنتجته الانتخابات العراقية يبدو انه سيتكرر بشكل اكثر واقعية ومباشرة في انتخابات الاقليم. -ان محاولات سرقة مقاعد الكوتا الخاصة بشعبنا الكلداني السرياني الاشوري عبر هذه القوائم او غيرها، لا تهدف بالدرجة الاساس الى زيادة مقاعد هذه القوى السياسية الكردية بقدر سعيها لتحقيق الهدف الاساس وهو التأثير على عملية صنع القرار السياسي القومي لشعبنا وتجييره لمخططاتها ومن ثم اختراق مجتمعنا وتشكيل توجهاته وفق مصالحها. -ان انتقال القوى السياسية الكردية…

التجربة الحياتية والابداع الادبي

جودت هوشيار دروس الحياة التجربة الحياتية بما فيها من معاناة ، وآلام ، وأفراح هي ينبوع الكتابة الحق، ولا تقل أهمية عن الموهبة الفطرية ، والقدرة على التخيّل. ليس بوسع اي كاتب ان يكتب عن اي شيء ، وعن اي انسان . فهو ليس مطلق الحرية في اختيار موضوعاته وابطاله , مهما كان موهوبا ، لأن له حدودا لا يستطيع تجاوزها , والتي تتحدد بالمجتمع الذي يعيش فيه ، وخبرته الذاتية ، والدروس التي تعلمها من الحياة ، لذا على الكاتب أن يكتب عما يعرفه بتجربته الخاصة ، وهذه التجربة مطلوبة بقدر ما تكون مدخلاً لتجربة فنية ، يعبّر فيها الكاتب باسلوبه المتميز ، عن عالمه الروحي ، ونظرته الى الأشياء. ان العمل الأدبي اذا لم يكن نابعاً من ذات…

كوتا الأقلية وصراع الأكثرية

نيسان بيغازي 1 – رغم ما اكتنف العملية الانتخابية البرلمانية التي جرت في الوطن في الثاني عشر من ايار الفائت من تجاوزات وشكوك في التزوير والتاثير على خيارات الناخبين وتعثرات في الاداء التنظيمي وفساد في المراكز الانتخابية في الداخل ودول المهجر، لكن يمكن ان يقال عنها بانها افرزت فرصة ثمينة لابد من استغلالها لتشكيل نواة لمعارضة ناشئة مدعومة من الجماهير التي كان لمقاطعتها الذكية لهذه الانتخابات دورا فاعلا في ابراز ملامح هذه المعارضة واجبرت بموقفها هذا الاحزاب الكبيرة والمتباهية على الانقسام والانشطار فيما بينها وارغمتها على وجوب التقارب والائتلاف مع الاحزاب والكتل الاخرى لكي لا تفشل في تشكيل الحكومة المرتقبة كما ان هذا الموقف التاريخي للجماهير فضح زيف الديقراطية المزعومة والقائمة اساسا على حكم الاحزاب بواسطة الاحزاب ولاجل الاحزاب وليس…

هلال الضحيه في عرس جلادها وصلوات الشامتين ….الى اين ؟

شوكت توسا من كثرة مظالم الجلاد , تعوّدنا على سفاهته ولم يعد صّم آذانه على اصوات الضحيه بالامر الغريب , خاصة عندما يصل استخفافه بنا الى اعترافه العلني بسطوته السافره على المسماة بالكوته المسيحيه كاشفا أسماء المسيحيين الفائزين بشرف ولائهم  لحزبه,  وهل هناك  أتعس  من هلهلة  الضحيه  في عرس جلادها  وهي تطالبنا بتصديق الكذبه التي تتقاطع مع كل ما هوفكري واخلاقي إلا مع ما في العقول والصدور من جهل وكبت فهي موازيه  له  بحيث جعلت من تشيّع تمثيل مسيحيتنا وكردنة تمثيلنا القومي انتصارا بينماهوسطو انتخابي وفكري  سيسجله التاريخ بحق الذين لم يتعظوا من مآسيه . لم يكن لهذا السطو السافر ان يتحقق لولا  ثقافة القبول بالانكسار الناتجه عن غياب ثقافة استثمار مقومات قوتنا في مواجهة المحن, أضعنا من ورائها ما…

أصواتنا الغالية.. لا تفسدوا زهوها

حميد االموسوي يبدو أن الأقدار قد أصدرت حكمها بحق العراقيين! وأغلقت كل أبواب الاعتراض والاستئناف، وقضت بأن لا يمر عليهم يوم من أيام الدنيا الا وعركتهم النوازل، ولا تمر حقبة من الزمن الا ودعكتهم الزلازل، وكان خيارهم إما أن يرموا بقاتل، أو يبتلوا بشاغل!. فما أن ينفضوا عنهم غبارا أطيحوا به الا وشبت هموم على أنقاضه جدد، وما أن يزيحوا ركام غمٍ أرّق ليلهم الا وحل محله النكد والكمد، وما ان يودّعوا سلطان جور هالك بلعناتهم، الا واستقبلهم سلطان تعسفٍ مالك بسياط قهره وتجبره!. حتى استوطنهم اليأس فصار لهم قوتاً ودثاراً. ولبسهم الحزن وصارلهم سمةً وشعاراً. وها هي الدوامة الأزلية تطل برأسها، ليستمر مسلسل العذابات إلى أن يرث الله تعالى الأرض ومن عليها. فما أن تهاوى صنم الاستبداد، وانزاح كابوس…

مذابح سيفوي (جريمة الإبادة المنسية)

د. حسين الديك عرفت المحكمة الجنائية الدولية ICC  جريمة الإبادة على انها أي فعل يرتكب بقصد إهلاك جماعة قومية أو أثنية أو عرقية أو دينية، بصفتها هذه، إهلاكاً كلياً أو جزئياً، وتشمل قتل أفراد الجماعة أو إلحاق ضرر جسدي، أو عقلي جسيم، بأفراد الجماعة وإخضاع الجماعة عمداً لأحوال معيشة يقصد بها إهلاكها الفعلي، كليا أو جزئيا، وكذا فرض تدابير تستهدف منع الإنجاب داخل الجماعة، أو نقل أطفال الجماعة عنوة إلى جماعة أخرى، ومن هنا ننطلق بان كل ما قامت بهد الدولة العثمانية ضد السريان والاشوريين والكلدان خلال الحرب العالمية الاولى في العام 1915م وبعدها هي جرائم إبادة بكل معنى الجريمة ، وهي جرائم لا تسقط بالتقادم . ومصطلح ( سيفوي) هو مصطلح سرياني ويعني باللغة العربية السيف ، وفي ذلك…

الأعزاء في المفوضية … نحن لسنا حقل تجارب لكم

نبيل رومايا الأعزاء في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الجاليات العراقية في الخارج ليست حقل تجارب لكم. فمنذ أكثر من شهر ونحن في منظمات المجتمع المدني في أمريكا وكندا وأستراليا ونيوزيلاندا وأوروبا نناشدكم ونطالبكم بتمديد ساعات الانتخابات او تغيرها، ونحذركم بان الساعات من السابعة الى السادسة مساءً غير كافية لمشاركة عراقيو الخارج في الانتخابات لكون يومي الخميس والجمعة أيام عمل في معظم دول العالم التي يتواجد فبها العراقيون. وقبلها قمنا بحملة واسعة لتغيير وتخفيف الوثائق المطلوبة لأثبات عراقية العراقيين، واضطر الامر لإرسال وفد من ممثلي منظمات الخارج للقاء المفوضية في بغداد، لكي يستمعوا الى اصواتنا. ان عراقيي الخارج أصبح لهم شعور بأن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تشاركهم في الانتخابات من منطلق إضفاء الجميل (يعني محملتهم منيّة)، وليس من منطلق ان الانتخابات…

انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني..أسبابه وتداعياته

د. عبدالخالق حسين أسباب إنسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني كثيرة، وعلى رأسها ما يسمى بـ(عقدة أوباما). فمنذ بدء حملته الانتخابية عام 2015 ركز ترامب هجومه على كل ما حقق سلفه الرئيس السابق باراك أوباما من إنجازات، مثل برنامج الرعاية الصحية التي سميت بـ (Obama Care)، وتوقيع الاتفاق النووي مع إيران وغيرهما كثير، ووعد بإلغائهما. فمنذ تسلمه الرئاسة راح ترامب يعيد بمناسبة وبدونها، أن الجمهور الذي حضر حفل تدشين رئاسته كان ضعف ما حضره في حفل تدشين رئاسة أوباما، بينما حسب تقديرات الإعلاميين أن الحضور كان يقُدر بنصف الحضور لأوباما. وقد بلغ حقد ترامب على سلفه حداً، وكما نشرت صحيفة الغارديان اللندنية تقريراً جاء فيه “أن استعان مساعدون لدونالد ترامب، بوكالة استخبارات إسرائيلية خاصة بتنظيم حملة “قذرة”…

مجرد راي حر وبتواضع لاخوتي بالوطن – من يستحق صوتي

هرمز اسحق اخوتي واصدقائي، اعزائي واحبائي, ابناء امتي واخوتي بالوطن. اليوم بداء موعد اجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في المهجر ليومين 10-11 ايار ويوم 12/5 ، في العراق عامة. نتوسم بكم جميعا للمشاركة والادلاء بأصواتكم لافضل قوائم الكوتا ولمرشحكم مما يرضي تطلعاتكم واحلامكم في بناء الانسان والوطن،فالتصويت حق والتزام الاحرار الشرفاء تجاه الوطن والشعب ناهيك عن انه واجب قومي كبير على عاتقنا ، المهم بامر ان نكون منصفينونحكم ضميرنا عند أختيار الافضل لمستقبلنا ولاجيالنا القادمة. ان احباط الشعب العراقي عامة وشعبنا الكلداني السرياني الاشوري بالعملية السياسية كبير من حيث الاقصاء ومحاولات تشتينا والمظلومية من بعض انصاف الساسة المفروضين علينا بالمحاصصة والطائفية والتحزبية والعنصرية القومية والفساد المالي والاداري في الوطن واضحوقائم ومكشوف، ولكن من شيمة اخلاقنا احترام جميع الاراء والطروحات بواقعية والتزام بالقيم الديمقراطية والحضارية في العمل السياسي،وعليه يبقى احد سبل من اجل تحقيق التغيير هو المشاركة الفعالة في الانتخابات وانتخاب الافضل ونخص هنا من قوائم الكوتا ائتلاف الرافدين(144). فهي قائمة ذو المساحة الجماهيرية الكبيرة والمسيرة النضالية الطويلة قائمة الحركة الديمقراطية الاشورية – زوعا اني على يقين تام بالظروف التي يمر بها وطننا وشعبنا بكل مسمياته و طموحتنا بالتأكيد اكبر بكثير مما تحقق لحد الان ولكننا لسنا الوحيدينفي هذا الصراع فانه حقا صراع الوجود فالكل تحاول اقتلاع ان لم نقل ابتلاع حق الاخر من الوجود لانها حرب لاعدالة ولا استهان ولا هوانفيها (انها حرب كن او لا تكن). فعليه كل صوت له ثقله لدعم سواتر الديمقراطية في زمن اللا ديمقراطية ولا عدالة اجتماعية ولا توازن في قيم مجتمعاتنا المصابة بفايروسالانا والجشع المادي فغايتهم المقعد البرلماني والتحايل بكل الطرق لاستخدام صوتك كوسيلة لوصول اليه فحذاري من هؤلاء متصنعيالسياسة. نصيحتي لسياسي الصدفة, ان العمل البرلماني ليس بممارسة هواية معينة او بدلة يرتديها الفرد متى ما يشاء. انها خلاصة خبرة العمل السياسيلفرد مطرزة بتاريخه النضالي ومواقفه الوطنية والقومية تمنحه القوة والعزيمة ليتصارع ومعه زملائه مع ٣٢٥ نائبا للحصول على حقوقنالاننا جزء من الكل فلا يمكن العزل بين الاثنين ومن يدعي خلاف ذلك لا يستحق صوتك لانه لا ينطق الحق فهو باطلا من اساس. شخصيا منحت صوتي بكل محبة لائتلاف الرافدين 144 ).قائمة الحركة الديمقراطية الاشورية( – زوعا متمنيا لها التوفيق والنجاح الباهروادعوا الجميع بنفس المحبة من ابناء شعبنا بكل مسمياته واخواني واخواتي من العراقيين عربا وكردا وتركمان ويزيدية وارمن وشبك منالوطنيين والشرفاء ان يخطوا خطوتي هذه ه مع  الشكر والتقدير مقدما تقبلوا تحياتي اخوكم هرمز  …