اراء

Opinion

تجارب عالمية ….. هل يستفيد منها العراق؟

أمجد الدهامات – العراق التجربة الأولى: عندما زار زعيم الحزب الشيوعي الصيني (Deng Xiaoping) سنغافورة عام (1978) ذهل من تطورها وتقدمها في مقابل تخلف الصين وتأخرها، وعندما سأل عن سر هذا التقدم نصحه رئيس وزراء سنغافورة (Lee Kuan Yew) أن يترك سياسة الإقتصاد الموجه ويتبنى الإنفتاح الإقتصادي وتحرير الأسواق، وأن يركز على تطوير التعليم، ويتوقف عن تصدير الأفكار الشيوعية ويترك الشعارات الرنانة، فالشعب لا يعيش بالشعارات! وعرض عليه أن يختار بين نموذجين: أما سنغافورة أو هانوي! بمعنى أن يختار للصين نموذج دولة الرفاهية والتقدم سنغافورة، أو نموذج هانوي عاصمة فيتنام بلد الشعارات والفقر والحروب المدمرة. وفعلاً عمل بنصيحته وقرر نقل التجربة السنغافورية لبلده وأرسل عشرات الآلاف من الطلاب للدراسة في سنغافورة وغيرها، وقال كلمته المشهورة «لا يهم لون القط أبيض…

عود على بدء في موضوع غسل أقدام التلاميذ يوم خميس الفصح

يكتب هذه الذكريات: الشماس بهنام سليم حبابه لا شك أن المطالع الكريم قد قرأ الأسماء الواردة عبر السنين عن هذا الموضوع وعددها (156) اسماً في مقال سابق لي حمل عنوان (للذكرى والتاريخ)..أسماء تلاميذ غسل الأرجل في كنيسة مسكنتا بالموصل.. (1960-1972)**.. لتلاميذ أصبحوا الآن شيوخا ولهم أولاد وأحفاد.. وبعد تلك الجولة التاريخية والتذكارية، كنت أود كتابة ملاحظات عن كل واحد منهم وبعضهم يستحق الذكر، ومنهم من يذكرني بخير إلى اليوم، وقد أصبحت شيخا. إنما أذكر باعتزاز أن اختيار الأسماء كان (ديمقراطيا) دون انحياز بين أبناء الطوائف أو بين غنيّ وفقير أو بين موصليِّ أو غيره .. حرصت على ذلك اقتداءً بأستاذي وسلفي في إدارة مدرسة شمعون الصفا السيد إسحق عيسكو رحمه الله. وحبذا لو انصرف أحدهم إلى التعقيب على أصحاب الأسماء…

لستُ من المتأملين خيرا في دور مؤسستنا الدينيه ولكـــن ..

شوكت توسا الحديث عن حاضر دور كنيستنا في حفظ موروثنا وتراثنا, فهو في حال المتراجع فيما لو قورن بالسطوة التي كانت تمتلكها كنيستنا على مختلف مناحي حياة الانسان سابقا , وهو أمرٌ عدا انه يذكرنا بمراحل تراجع دور الكنيسة الأوربية , فهو يدعونا الى الاخذ بنظر الاعتبار اسباب قوة ماضي هذا الدور والتي لا تعزى او تنّسب حصرا الى قوة الايمان بقدر ما هي نتاج تفاعلات سمات البحث عن فرض السلطة وثقافة انسانه المتدنية, قوه كان ممكنا استثمارها  لبناء مجتمع متكاتف ومتكافئ ضامن لحقوق  الانسان ونابذ للظلم  والاستبداد جريا على ما جاء في رسالة المسيح , لكن الذي حصل يضطر اي متابع الى مقارنة تفاصيل صورة ذلك الماضي  ووضع الانسان فيه  بواقعنا الحافل بالمستجدات والحريات, شخصيا أول ما سيخطر على…

الإيهام بنصر مزعوم

حازم زوري استطاع صدام حسين في الثامن من آب عام 1988 إيهام العراقيين والعرب بنصر مزعوم على ايران في حربه الشعواء المهلكة التي حصدت ارواح مئات الالاف من العراقيين والإيرانيين على حد سواء بعبثية وسادية منقطعة النظير قلما وجدت في دكتاتور ، وبلا طائل او جدوى سوى ارضاء نزقه وحماقته ورغبته الجنونية في البحث عن امجاد وهمية عشعشت في ذاكرته المريضة على حساب الأرواح الطاهرة التي ازهقت على مدى ثمان أعوام لم يتوقف خلالها هدير الدماء وأزيز الرصاص من الطرفين ،وما رافق ذلك من تدمير لاقتصاد البلدين وبناهما التحتية وضياع الموارد وفرص التطور والازدهار لشعبي البلدين ، مع كم هائل وتراكم كارثي من المآسي والعُقَد النفسية والاجتماعية وخراب طال كل نواحي الحياة وقطاعاتها ،وتراجع القيم والفضائل على نحو مرعب في…

العشائر والدولة*

د. عبدالخالق حسين مقدمة استلمت قبل أيام بالبريد الإلكتروني نداءً صادراً من (مركز البحوث والدراسات العراقية) موقَّعاً من رئيس المركز، السيد عدنان عبدالمنعم الجنابي، بعنوان (العشائر والدولة)، يناشد فيه المستلمين قائلاً: [أرسل لكم الملاحظات التي توصلنا إليها في مركزالبحوث والدراسات العراقية حول موضوع “العشائر والدولة”، وخاصة على ضوء النقاش الدائر بخصوص “مجالس الإسناد” و”مجالس الصحوة” نأمل أن تكون هذه الملاحظات مفيدة، ونرحب بأي تعديل أو تعليق ترونه مناسباً. – مع التقدير]. ثم يطرح السيد الجنابي قضية العشائر ودورها في المجتمعات العربية، فيقول: “يجب النظر إلى العشائر باعتبارها شكل متطور ومستديم في المجتمع المدني، قابل للتعايش مع التقدم الاجتماعي والاقتصادي للمجتمعات الحديثة المتقدمة، وعنصر إيجابي داعم للسلم الأهلي والتقدم الاجتماعي، كما حدث مؤخراً في العراق، ويحدث في الأردن ومصر وسوريا والسعودية.”…

بمناسبة مرور 86 سنة على احداث اب 1933 ألقوش.. في ذاكرة قومية

نبيل يونس دمان بزغت شمس آشور في بلاد ما بين النهرين، عشرات القرون قبل الميلاد، فظهرت مملكة جبارة، بل امبراطورية عظيمة في التاريخ، توجتها مقترنتين، الحكمة والقوة، فازدهرت وايما ازدهار، وانتشرت وايما انتشار. حتى سقوطها الاول عام 612 ق.م. بسقوط نينوى، والاخير عام 539 ق.م بسقوط بابل. لكنها لم تسقط في وجدان شعبها، واصراره على البقاء منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا، وهو يتعرض الى الاضطهادات والمجازر والسبل الهادفة الى ازالة هذا الشعب من على وجه ارضه التاريخية. في عصرنا الحديث، كانت مجزرة سميل في 7/ آب/ 1933 والتي راح ضحيتها الآلاف من الآشوريين، بعد ان جردوا من اسلحتهم خدعة، على يد المجرم الموصلي النقيب اسماعيل عباوي. لو تتبعنا اسبابها لوصلنا الى استنتاج، بان الروح العنصرية المتعصبة هي التي تدفع…

قيم الشهادة عند الأشوريين ودور الشهيد في صناعة التاريخ

فواد الكنجي في بلاد ما بين نهرين ومنذ سبعة ألاف سنة قبل الميلاد والى يومنا هذا؛ قدمت الأمة (الأشورية) ملايين الشهداء دفاعا عن العرض والأرض والوطن ومقدساتها، شهداء ناضلوا نضالا مستميت بكل عزم وقوة وتضحية؛ وقدموا أرواحهم فداء لمبادئ امنوا وعملوا لتحقيق امن الأمة وحريتها وأهدافها في حق تقرير المصير والحرية، فهذا العطاء لهو جدير ليصبح لشهداء الأمة (الأشورية) يوم يخلد في قلوب أبنائها وهم في امتنان وفخر واعتزاز بأرواحهم الطاهرة بما قدموه هؤلاء الشهداء من بطولات وتضحيات وما أجادوا من صولات وجولات في ساحات الحرب والقتال من اجل بقاء راية الأمة مرفوعة شامخة بأبنائها أحرارا منتصرين ليبقوا ذخرا للأمة ووجودها . فيوم السابع من آب،  هو يوم (الشهيد الأشوري)؛ هو يوم نتذكر فيه كل شهداء الأمة الذين استشهدوا وهم يؤدون…

توحيد الذاكرة هو الحل

أمجد الدهامات – العراق بالعادة تشهد الدول التي تمر بفترات طويلة من الحكم الدكتاتوري الشمولي أو بحروب أهلية نوع من الانقسام المجتمعي بين شعوبها، ما بين مؤيد لما حدث ومعارض له، وما بين مؤكد لجرائم الأنظمة السابقة ونافياً لها، ويقع على عاتق الحكم الجديد مهمة كبيرة جداً هي توحيد الشعب، والاتفاق على: ماذا جرى بالضبط؟ ولماذا جرى؟ والطريق الأهم لذلك هو تشكيل لجان مستقلة تكشف الحقيقة وتحقق المصالحة المجتمعية، وأشهرها مفوضية الحقيقة والمصالحة في جنوب أفريقيا عام (1995) برئاسة أكبر رجل دين فيها هو الكاردينال (دزموند توتو) الحائز على نوبل للسلام. كما توجد لجان أخرى مثل: اللجنة الوطنية حول اختفاء الأشخاص في الارجنتين (1983)، لجنة تقصي الحقائق في السلفادور (1991)، هيأة التلاقي والحقيقة والمصالحة في تيمور الشرقية (2001)، هيأة الإنصاف…

يوم الخبز والخبّازات وذكرياته في الموصل أيام زمان

بهنام سليم حبابه إن يوم الخبز والخبازات في الموصل يوم مشهود وقصته طريفة جميلة وجديرة بالكتابة للذكرى والتاريخ. فيوم الخبز يوم متميز في حياة الموصليين نظرًا لأهميته عند الجميع فالموصليون معروفون بالاهتمام الكبير بما تحتاج إليه الأسرة من أنواع المؤونة قبل حلول فصل الشتاء الطويل، من برغل بأنواعه الناعم والخشن، ثم الرشتا ( الشعرية المحلية) والدهن (السمن) والرز والسماق والملح، وكذلك الحطب والخشب والفحم و… نبدأ بالبرغل وهو مهم في حياة أهل الموصل على اختلاف أنواعه. ويكون تحضيره أولا بسلق الحنطة في قدر كبير (دست) وذلك أمام باب البيت، وبعد أن تخمد النيران ينقلون المسلوق إلى السطح ليجف، مدة يومين أو ثلاثة وأحيانا أربعة، حسب تقدير الخبيرة عجوز البيت، ثم يضعونه في الحوش فيحضر بعد ذلك بيومين أو ثلاثة أصحاب…

اعداد مسيحيي العراق ؟؟؟؟ ارقام وبراهين (الجزء الرابع)

ا.د غازي ابراهيم رحو كنا في الجزء الثالث  قد وضحنا بما يتعلق بالتوزيع الجغرافي لمسيحيي العراق في هذا الجزء الرابع  الذي سوف يتم الحديث عن هذا المكون الاصيل  الذي هو  جزء لا يتجزأ من الشعب العراقي ،حيث  قدموا رجاله وابنائه وشبابه وشيبه   تضحيات جسام في سبيل الدفاع عن العراق وارض العراق وقدم ابنائه كل ما يمكنهم في تطوير ثقافة وبناء العراق عبر تاريخه وجاهد ابنائه في الدفاع وإحقاق حقوق شعبه الأبي، فخطت أسماءهم في قوائم  البناء والفن  والثقافة والتعليم والطب والهندسة والرياضة والقانون وقدموا الشهداء  تلو الشهداء في الدفاع عن هذه الارض ، وكانوا  يتبؤون المناصب السياسية والاجتماعية ليرفعوا اسم بلدهم العراق ويعلوا شأنه، والمسيحي كأي عراقي  يعيش على ارض العراق  مهد الديانات ومهبط الانبياء عانى كثيرا حيث ، هدم…