اراء

Opinion

قراءة عراقية مسيحية في تجربة مسيحيي لبنان: لا تُسقِطوا “تفاهم معراب” وهيمنة حزب الله نهائية!

فادي كمال يوسف منذ نهاية الحرب اللبنانية، ورسم الخارطة السياسية التي ارتكزت على صيغَة الغالب والمغلوب، بعكس ما أعلن ألا غالباً ولا مغلوباً، كان المسيحيون هم الخاسرين وتم التعامل معهم وفق هذا الأساس، فأبعدوا وابتعدوا عن مراكز صنع القرار، وأصبح حضورهم كديكور لاستكمال الصورة الطائفية التي يقوم على أساسها البلد. ولكن بعد اغتيال الرئيس الحريري تغيرت المعادلة فأنتجت غالباً ومغلوباً جديدين ضمن المحيط الإسلامي نفسه، ففسح هذا الواقع الجديد حيزاً ليشغله الحضور المسيحي من جديد، فتعود القوى السياسية الممثلة لنبض الشارع المسيحي.   الرئيس القوي اختتمت مرحلة الصراع لتثبيت الحقوق المسيحية التي بدأت في العام 2005، بانتخاب الجنرال ميشال عون، رئيساً للجمهورية كأول رئيس بعد الحرب يملك ثقلاً شعبياً وتمثيلاً برلمانياً، توازياً مع مصالحة تاريخية بين التيار الوطني الحر والقوات…

الاب مارتن بني لنعمل كلنا يداً بيد من أجل الانسان ولنجعل من بغداد عاصمة اجمل

بهرا – حوار / ابراهيم اسحق قس متميز .. تلك اول الكلمات التي تتبادر الى ذهني عندما اريد ان اصف الاب مارتن بني، كاهن شاب ممتلئ الايمان ينقل المحبة والفرح الى الناس .. الى الشارع .. في نشاطاته يحتفل مع الجميع ومع العامة، يحب الحياة والسلام والانسان ويعشق وطنه العراق وبلدته كرمليس والقديسة بربارة ورعية ابرشيته والنازحين وبغداد والكرادة والشعر والمتنبي والصحافة والرياضة والقراءة والايتام والمرضى والاشجار وجميع العراقيين. التقيته في كنيسة مريم العذراء السلطانة الوردية في الذكرى الاولى لرسامتة كـ قس ضمن ابرشية بغداد الكلدانية حيث رسم في 9 ايلول 2016 ، وكان لنا هذا اللقاء: * الاب مارتن.. مبارك لكم الذكرى الاولى لرسامتكم كاهنا في خدمة كنيسة المسيح، ماذا تود ان تقول في هذه المناسبة؟ – هنالك الكثير…

سيثمر ايماننا بالفعل!

ألن البرت هاول نؤمن باله واحد اب ضابط الكل… ونؤمن بشعب واحد كلداني سرياني اشوري، ولغة واحدة لشعبنا. في الحقيقة حينما بدات افكر بالكتابة خطرت ببالي مواضيع عامة عديدة، عن الحياة الاجتماعية، الطبيعة، الخيال وغيرها من المجالات والمواضيع المختلفة.. ولكني رأيت ان لموضوعي هذا تميز واهمية اكبر بالنسبة لابناء شعبنا حتى وان كنا نكتب عنه مرار وتكرارا.. الا وهو لغتنا الام العريقة، وتحديدا في كلامنا اليومي. كما تعرفون، فان لغتنا (السورث) اليومية تشوبها الكثير من المفردات الدخيلة من اللغة العربية او الكردية والفارسية وغيرها.. وها ان اكثر من 24 سنة مرت على بدا عملية تعليم لغتنا الام في العراق ، وتخرجت اجيالا تلو الاخرى يفترض انها قادرة ومتمكنة بهذه اللغة، فمتى سننتفع من عملية التعليم هذه بتنقية كلامنا اليومي من…

ماذا بعد الاستفتاء

كلمة بهرا يقينا ان مخرجات الاستفتاء لم تنتهي عند انتهاء الإدلاء بالأصوات التي شابتها الشوائب وإغلاق صناديق التصويت، أنما ذلك شكل بداية لتوجهات سياسية جديدة واصطفافات مغايرة لسابقتها في الداخل الوطني العراقي او الجوار الإقليمي الذي رفع من سقف تهديداته ضد الاقليم، منذّرا بعواقب وخيمة نتيجة عدم الاستماع الكردي الى الدعوات العراقية والإقليمية والدولية بضرورة عدم اجراء الاستفتاء لما يشكله من تهديد للاستقرار في عموم المنطقة لكون ذلك ليس شأنا داخليا انما امتداداته تعبر الحدود الوطنية وتمس الامن القومي لجيران العراق الإقليميين. من كل هذه المنطلقات نعتقد ان عملية التصعيد ستستمر خلال المرحلة القادمة، وهذا الامر في حقيقته لن يَصْب في مصلحة اي طرف سواء داخل العراق او دول الاقليم، وفي النهاية الكل سيتضرر منه وسيقدم خسائر لن يستطيع تعويضها…

رفقاً بهمزة ألقوش

ادمون لاسو يغيظني جداً عندما أرى من يكتب اسم ألقوش (البلدة التاريخية المعروفة في سهل نينوى) بدون الهمزة على ألفها، ذلك ان همزتها اصلية، وعندما تكتب بدونها تحسب (الف لام) التعريف العربية. بينما هي (آل) وهي ترخيم لأيل (أي الإله) وهو اسم إله القوش المحلي (الاله سين القوي) اله (القمر)، الذي نقبت في مذبحه، واستخرجته الى الملأ عام 2000 م. بل ان الدراسات اللغوية الايتمولوجية (التأصيلية) تؤكد ان حتى ( الـ ) التعريف العربية نفسها متحدرة من ايل El (الاله) كما يقول د. انيس فريحة في احد كتبه. وحملت الانباء ان الجنوبيين في السودان الذين اعلنوا دولتهم المستقلة في 9 تموز 2011 بعد ستة اشهر من استفتائهم على الاستقلال إثر تطبيق اتفاقية السلام الموقعة عام 2005 بين الحكومة السودانية في…

العراقيون في عصر الظلمات

سيار الجميل  مدخل اهدتني الاخت العزيزة والزميلة الفاضلة الدكتورة جمان مكي كبة نسخة من كتابها الجديد الذي وصلتني نسخة منه بالبريد وعنوانه : “عصر الظلمات: التعليم في العراق بعد عام 2003” وقد نشرته هذا العام 2017 والكتاب يتألف في محتوياته من مقدمة وثلاثة فصول.. وهو يمثل حصيلة تجربتها المريرة في العراق الجديد، وكانت السيدة جمان كبة متفائلة قبل اكثر من عشر سنوات بالتغيير وقد حلمت مع الحالمين بولادة عراق جديد متقدم جدا في المنطقة، ولكن الواقع كان ينذر بمخاطر سوف لا تبقي ولا تذر بوصول طبقة سياسية جاهلة الى حكم العراق وتمكنها منه وفرض ارادتها بقوة الاخرين على المجتمع وبمساعدة سياسات الاحتلال الامريكي وتدخلات سياسات اخرى، فنحرت ما تبقى من مؤسسات الدولة وخصوصا مؤسسة التربية والتعليم العراقية التي وصلت الى…

هل ستعمّر نينوى وسهلها؟

لطيف نعمان سياوش هذه مرة أخرى نحط في نينوى وسهلها لأن جرحها بليغ وطال كل اهاليها.. لكن حصة أبناء شعبنا، وأخوتنا اليزيدين كانت حصة الاسد من الوجع الذي أصابنا في الصميم، وفتح باب الجحيم علينا لتستسلم العوائل مرغمة الى نزيف الهجرة معرضة حياتها الى الموت المحقق!! بعيدا عن المقدمات والاسهاب أدخل صلب الموضوع وأتسائل بعد الذي حصل:- هل ستعمّر نينوى وسهلها؟..أم؟… أنا أشك في ذلك لعدم وجود مصداقيه وصدق ونزاهه في اعمار ماتم تدميره بعد الاحتلال.. ولطالما نفس الحكومه باقيه، والمفسدون يعششون في أروقتها أنا أستبعد أن تعود العافيه بهذه العجاله الى المناطق التي تعرضت للتخريب المتعمد والقصف و..الخ من تبعات الحرب.. فأن أية مبالغ ترصد لأعمار المدن المحررة من الدواعش ستسرق بفضل الفاسدين مثلما سرقت المليارات التي خصصت كمساعدات…

سركون بولص

بهرا – اعداد / هيئة التحرير شاعر عراقي ولد عام 1944 في بلدة الحبانية ، في سن الثالثة عشرة، انتقل مع عائلته إلى كركوك، وبدأ كتابة الشعر، وشكل مع الشعراء فاضل العزاوي ومؤيد الراوي وجان دمو وصلاح فائق “جماعة كركوك”. في العام 1961 نشر يوسف الخال بعضاً من قصائده في مجلة “شعر”. وفي عام 1966 توجه إلى بيروت سيراً على الأقدام، عبر الصحراء. قصد المكتبة الأميركية، طالباً أعمال آلن غينسبرغ وجاك كرواك وآخرين، وأعد ملفاً عنهم في مجلة “شعر”. في بيروت التي كانت تعرف نهضة ثقافية، انكبّ على الترجمة. وفي عام 1969 غادر إلى الولايات المتحدة، وفي سان فرانسيسكو التقى جماعة الـ “بيتنيكس” أمثال ألن غينسبرغ، كرواك، غريغوري كورسو، بوب كوفمن، لورنس فيرلينغيتي، غاري سنايدر، وعقد صداقات معهم. أسهم برفد…

عماد يوخنا: العراق موحد بأراضيه وموحد بمكوناته”

زوعا اورغ/ سبوتنيك تحدث النائب عماد يوخنا، عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، إلى وكالة “سبوتنيك” عن استفتاء إقليم كردستان، حيث أكد أنه غير دستوري و غير قانوني، وتطرق الحوار إلى التطورات التي تلت الاستفتاء، والحل الأمثل لهذه الأزمة، وإليكم نص الحوار.. سبوتنيك: كيف تنظرون إلى الاستفتاء الذي جرى على استقلال إقليم كردستان؟ بداية ذهاب الإقليم إلى إجراء عملية الاستفتاء بهذا التوقيت وبهذا الظرف كان خطأ، ونحن وضحنا في الكثير من الأحيان بأنه لم يأت في السياقات  الدستورية ولا القانونية، ليس لهذه العملية غطاء قانونياً ودستورياً باعتبار دستور العراق هو الحاكم في جمهورية العراق الاتحادية والنظام هو نظام اتحادي فدرالي بعراق موحد وتضمن الكثير من فقرات الدستور بالحفاظ على وحدة الأراضي العراقية، وهذا ما ذهب إليه الكثير من الدول…

المسيحيون وخطيئة استفتاء كردستان: خيارات محدودة

  فادي كمال يوسف انتهى الإقليم من إجراء استفتاء شعبي حول استقلاله، وتؤكد النتائج المعروفة سلفاً أن غالبية مواطني كردستان صوتوا للاستقلال وهي نتائج منطقية وواقعية تعكس توق الكرد التاريخي. ولكن كما أسلفنا سابقاً أن الاستفتاء لم يأتي ضمن هذا الظرف لغرض تحقيق هذا الحلم التاريخي، بل ليمثل غطاء سياسياً شعبياً لينقذ رئيس الاقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني، وهنا كان قرار البارزاني في الدخول بمغامرة لا بل مقامرة تشبه الى حد كبير مقامرة صدام حسين بغزو الجارة الكويت للخروج من أزمة اقتصادية خانقة، فكانت تلك المقامرة غير المدروسة وبالاً على العراق لا زال يعاني منه لليوم.   مسيحيو الإقليم وخيار الهجرة إذا ما نُفذت التهديدات التي توعدت بها الدول المحيطة بالإقليم، فإن الوضع الاقتصادي السيئ الذي كانت تعيشه كردستان سيزداد…