مسئول عراقى: ممتلكات المسيحيين تنهب وتهجيرهم أدى لتغيير ديموجرافى ببغداد

15:44:08 31 أغسطس, 2017 464
image
بقلم: زوعا اورغ/ متابعات

أكد رئيس كتلة الرافدين النيابية فى العراق، يونادم كنا، يوم، الأربعاء، أن هجرة المسيحيين تسببت بتغيير ديموجرافى فى بغداد، مشيرا إلى أن ممتلكات المكون تسرق بشكل يومى وسط غياب للدور الحكومة العراقية.

وقال يونادم كنا فى تصريحات صحفية، إنه "لا توجد إحصائيات دقيقة لدينا أو لدى الدولة عن سلب الممتلكات المسيحية"، لافتا إلى أن "هناك حالات كثيرة جدا، ولا يمر يوم إلا وهناك شكوى عن سلب أحد الممتلكات المسيحية من الذين يتحايلون على القانون أو الذى يستقوى ببعض الجماعات المسلحة".

 وأضاف، أن "هناك مافيات تزور بعض الوثائق ومن ثم تغصب الدار، وبعد مطالبة صاحب الدار ومراجعته للجهات المختصة يتم هدم الدار وعدم تسليمه لصاحبه، والحكومة تتفرج"، مبينا أن "هناك عقارات وعمارات كبيرة تم الاستيلاء عليها وأصبحت بيد المافيات واللصوص".

 وأوضح أن "الهجرة من قبل المسيحيين تسببت فى تغير ديموجرافى فى بغداد وهناك أكثر من 25 حى فى بغداد فيه كثافة عالية للمسيحيين لكن اليوم بقى من المسيحيين 60% منهم فقط"، لافتا إلى أن "ضعف سلطة القانون وانشغال الحكومة فى محاربة داعش وانتشار المافيا والعصابات ساعدت على انتشار الإجرام".