24 نيسان الذكرى الـ 104 لمذابح سيفو ܣܝܦܐ بحق الشعب الكلداني السرياني الأشوري والارمن واليونان

زوعا اورغ/ خاص

تحل علينا اليوم 24 نيسان 2019 الذكرى الـ 104 لمجازر الإبادة الجماعية لشعوب المنطقة المعروفة بمجازر سيفو (ܣܝܦܐ) شنتها قوات نظامية تابعة للحكومة بمساعدة مجموعات مسلحة شبه نظامية من بعض العشائر الكردية استهدفت مدنيين من الشعب الكلداني السرياني الأشوري والارمن واليونان، والتي نفذتها حكومة الاتحاد والترقي العثمانية عام 1915 حيث أودت هذه الجريمة بحياة أكثر من سبعمائة وخمسون الف إنسان من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في آمد والرها وماردين وخربوط وطورعبدين وأورميا وحكاري وآزخ… إضافة إلى ما يقارب مليون ونصف إنسان أرمني وعشرات الآلاف من اليونانيين البونت، في حملات إبادة منظمة لإنهاء واقتلاع الوجود المسيحي من السلطنة العثمانية، وأدّت تلك الحملات إلى انحسار وجود شعبنا إلى مستويات تكاد لا تذكر.

وتعتبر مذابح سيفو واحدة من أفظع الجرائم في العصر الحديث، مورست بحقهم خلالها أبشع الجرائم الوحشية التي يعجز عن وصفها عقل أو يتصورها خيال”.