وفد من قيادة الحركة يحيي الذكرى الـ 34 لاستشهاد الخالدين يوسف توما، يوبرت بنيامين، يوخنا ايشو

زوعا اورغ/ هرمز موشي

بمناسبة الذكرى الـ 34 لاسشتهاد الخالدين يوسف توما، يوبرت بنيامين، يوخنا ايشو، قام وفد من قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية بزيارة ضريح الشهيد يوسف توما، في قرية بليجاني، لوضع اكليل من الزهور في ذكرى استشهاده مع رفاقه يوبرت بنيامين، يوخنا ايشو والذين قدمتهم الحركة الديمقراطية الاشورية خلال مسيرتها النضالية في الثالث من شباط ضمن كوكبة الشهداء الذين نالوا الشهادة في سبيل التصدي للواقع الذي كان يعاني منه أبناء شعبنا ابان حكم النظام السابق، حيث أقدم النظام الفاشي على إعدامهم في سجن أبو غريب في بغداد في 3 شباط عام 1985.

وضم الوفد كلا من السادة نينوس بتيو السكرتير السابق للحركة ونينب يوسف عضو المكتب السياسي ومرقس ايرميا مسؤول فرع سنحاريب للحركة واشور ابرم مسؤول فرع دهوك للحركة وعدد من أعضاء وكوادر فرع العمادية  وجمع من رفاق الحركة.

وفي كلمة مختصرة للسيد نينوس بتيو تحدث فيها عن دور الشهداء الثلاثة ونضالهم ووقوفهم بوجه النظام السابق وتضحيتهم في سبيل حقوق شعبهم .

كما تحدث السيد نينب يوسف نجل الشهيد يوسف عن دور الشهداء القياديين الثلاثة وجميع شهداء زوعا، من اجل قضية شعب، من خلال وقوفهم بوجه الطاغية واهبين الغالي والنفيس لقضية شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وهم على اعتاب المشانق والتي لم تثنيهم عن ذلك ولم يساوموا على قضيتهم المقدسة، مؤكدا ان شهداء زوعا هم سبب تواجدنا القومي هنا واستمرار نضالنا لحد الان، معاهدا اياهم : باننا على دربكم سائرون .

كما القى السيد مرقس ايرميا كلمة استذكر فيها الشهداء الثلاثة ودورهم الفعال في إيصال صوت شعبنا الى المحافل الدولية في نيل حقوقنا المشروعة وكذلك تضحيتهم من أجل هذه الحقوق.

ومن ثم قام الحضور بوضع اكاليل الزهور وايقاد الشموع على الضريح والصلاة على روح الشهداء الخالدون يوسف يوبرت يوخنا.

وكذلك وضع الرفيق نينوس بثيو اكليل الزهور على مقبرة الشهيد روفائيل ننو احد مناضلي حركتنا والذي تم اعدامه من قبل النظام البائد هذا .