مستشار رئيس مجلس النواب لشؤون المكونات عماد يوخنا يستنكر مجزرة النساء الايزيديات في سوريا ويطالب الحكومة تحمل مسؤولياتها لتحرير باقي المختطفات

زوعا اورغ/ بغداد

استنكر السيد عماد يوخنا مستشار رئيس مجلس النواب لشؤون المكونات المجزر التي ارتكبها داعش الارهابي بحق النساء الايزيديات في سوريا.

واعتبرها يوخنا مذبحة ووصمة عار بجبين المتطرفين واصحاب الفكر الظلامي الذين يستغلون الدين لذبح الابرياء ونحن في القرن الواحد والعشرين وما تزال عقلية وفكر الذبح متعششة في عقولهم.

إن صمت العالم المتحضر مريب ومدان، حيث تذبح النساء الايزيديات ويقترف بحقهن بجريمة بشعة يدنى لها جبين الانسانية وهي ليست المرة الاولى وقد لا تكون الاخيرة اذا ما ترك هؤلاء مصاصي الدماء يعيثون في الارض فسادا.

وناشد يوخنا بداية الحكومة العراقية على ان تتحمل مسؤولياتها تجاه مواطنيها وان تسلك كل الطرق لتحرير ما تبقى من المختطفات بمساعدة دول المنطقة والمجتمع الدولي وان تلاحق مرتكبي هذه الجرائم ومن يقف وراهم ومن خلال دول التي ينتمون اليها . مؤكدا عدم السكوت على هذه المذابح التي ترتكب بحق الاقليات الدينية والقومية في المنطقة تحت مرىء ومسمع العالم.
كما وطالب المراجع الدينية لكل المذاهب الاسلامية ليكفروا هؤلاء القتلة لتبرئة اسم الاسلام منهم والعمل لاعادة كرامة الانسان دون تمييز على اساس الدين والمذهب والعقيدة. واتخاذ موقف واضح من استرخاص دماء غير المسلمين الذين يذبحون بهذه الطريقة الوحشية.
وفي ختام تصريحه قدم العزاء لكل العراقيين وبشكل خاص لاخوة الايزيديين ولعوائل المغدورات والدعوة لعودة الاخريات الى اهلهم وذويهم …