مستشار رئيس مجلس النواب عماد يوخنا يطالب مجلس النواب محاسبة النائب عبد الامير التعيبان عن كتلة الفتح لإساءته للديانة المسيحية

زوعا اورغ/ بغداد

طالب مستشار رئيس مجلس النواب لشؤون المكونات عماد يوخنا مجلس النواب محاسبة النائب عبد الامير التعيبان عن كتلة الفتح عن ما بدر منه من اساءة وتهجم على الديانة المسيحية ومس ثوابتها بما يثير النعرات العرقية بطريقة سخرية ومستهجنه عبر لقاء على احدى الفضائيات.

جاء ذلك في تصريح له اعرب فيه عن رفضه وشجبه لهكذا اساءات للمكون المسيحي، مطالبا مجلس النواب محاسبته وعلى كتلة الفتح محاسبته ايضا والطلب منه تقديم اعتذار لاتباع الديانة المسيحية.

واضاف يوخنا في تصريحه ، كان الاولى بالنائب ان يهتم بشؤون المواطنين ويدافع عن حقوقهم وخاصة المسيحيين الذين تعرضوا لابشع انواع الاعتداء من قبل داعش وفكره المتطرف وشاركوا بقوة لمقاتلة هذا الارهاب التكفيري.

وتابع يوخنا اليوم تفاجئنا بضهور فكر بوجه اخر يستهدفنا بصميم العقيدة الدينية ويستهان باقدم الديانات عرفتها البشرية مستقويا بكتلته ومتحصن بالمجلس، مؤكدا:  سنسلك كل الطرق لمحاسبته قانونيا ومحاسبة الفضائية التي اجرت اللقاء معه ومذيعها الذي كان له هو الاخر الدور لابراز هذه المداخلة بطريقة ساخرة.

كما وطالب يوخنا المراجع الدينية الكرام ان يكون لهم دورا لاسكات هكذا اصوات نشاز تعكر صفوة العيش المشترك بين ابناء الشعب العراقي وخاصة نحن نمر بايام اعياد الميلاد سيدنا المسيح وراس السنة الميلادية المجيدة.

كنا ننتظر منه ومن الاخريين ان يكون لهم خطاب يخفف من معاناة الشعب العراقي عموما وشعبنا الكلداني السرياني الاشوري بشكل خاص، حيث  تفاجئنا بهكذا تصريح غير مسؤول، وهو يتحدث عن الدستور دون ان يفقه شيء منه حيث خرق الدستور بعدة مواده ومنها الاهم مادة ٢ ثانيا ( يتضمن هذا الدستور الحفاظ على هوية الإسلامية لغالبية الشعب العراقي ، كما ويضمن كامل الحقوق الدينية لجميع الأفراد في حرية العقيدة ، كالمسحيين ،والايزيديين ، والصابئة المندائيين . ومواد اخرى مثل مادة ٣ و١٤ و ١٧ و٤١ وغيرها من المواد التي تكفل حرية الدين والعقيدة وعدم التمييز ولا اكراه بالدين مطالبا اياه: ان يتعلم ويقرأ الدستور جيدا ثم يتحدث عنه وحتى القوانين المرعية تمنع ما ذهب اليه وهذه ثوابت اديان وهي محترمة لدى كل دين مقابل الاخر.