مسؤول فرع دهوك للحركة ينفي ما تناقله موقع عنكاوا كوم حول التهديد بالتنحي من قيادة الحركة، ويدعو الى الدقة وعدم نشر الاخبار المفبركة

زوعا اورغ/ دهوك

نفى فريد يعقوب مسؤول فرع دهوك للحركة الديمقراطية الاشورية ما تناقله موقع عنكاوا كوم حول التهديد بالتنحي من قيادة الحركة، داعيا الى الدقة وعدم نشر الاخبار المفبركة .

جاء ذلك بعد ان نشر موقع عنكاوا كوم تصريح ملفق منسوب الى مسؤول فرع دهوك للحركة فريد يعقوب.

واكد يعقوب : ان الخبرهو عبارة عن تلفيقات لا اساس لها من الصحة . ففي الوقت الذي ندين هذا الأسلوب غير المهني والذي يهدف الى التشويش والبلبلة فإننا نؤكد ان ما ورد فيه من مسائل او مواقف تتعلق بالامور التنظيمية لا اساس حقيقي لها، انما هي تلفيق  لا يليق بالموقع نشره قبل العودة الى صاحب الشأن للتأكد من المعلومات للمحافظة على المصداقية الصحفية والأمانة في نقل الخبر للمتلقي.

واضاف: كان الاجدر بموقع عنكاوا الدفاع عن الشعب المغيب في الحياة السياسية والشراكة في الإقليم والعراق والكثير من الملفات الساخنة على ساحتنا القومية، وان يكون سلاح شعبنا في الدفاع عن حقوقه وارادته المسلوبة وخصوصا وليس حصرا ملف عنكاوا التي استبيحت  وسرقت اراضيها وغيرت ديموغرافيتها وهويتها ،  وصودرت ارادة ابناءها ولا زالت البلدة تعاني يوما بعد الاخر الى جانب القرى والقصبات التابعة لشعبنا المتجاوز عليها قسرا وظلما .

وتابع: في ظل  هكذا واقع مأساوي ، اصبح هم الموقع اخبار قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية ، وهذا يدل على مدى مصداقية ونزاهة وقوة الحركة والتحديات التي تواجهها وحيدة في الساحة السياسية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري.

مضيفا : ان الخبر المنشور في موقع عنكاوا وهو منقول من مصدر رفض ذكر  اسمه وعليه نقول :

اولا : ان نزاهة الخبر ومصداقيته تكمن في اسم الناشر او مصدره او ان يكون التصريح من صاحب الشان نفسه، وهذه كلها غائبة عن الخبر .

ثانيا: كان الاجدر بالموقع الاتصال بصاحب الشأن والاستفسار منه او أخذ تصريح منه.

ثالثا: أنا قيادي وأتحمل تبعات اي قرار اتخذه في اي وقت وتحت اي ظرف وسوف يكون واضحا وجليا للإعلام مع توضيح الأسباب .

وأخيرا على الموقع ان يكون اكثر نزاهة ومهنية  في نشر الأخبار وخصوصا ايصال المعلومة بالصورة التي تخدم شعبنا وقضيتنا وليس بما يخدم مصالح وأهواء أشخاص يديرون الموقع حسب اهوائهم الشخصية وبناء المعلومة على حسابات شخصية تهدم أركان المجتمع المتماسك.

عذرا عنكاوا كوم هذا ليس ما يخدم شعبنا وإنما يخدم مصالحكم ونواياكم الغريبة .