لاعبتان نادي سريانسكا السويدي الشقيقتان بيلا وتياما : نتمنى ان يكون هناك فريق قومي لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري بكرة القدم يمثل شعبنا في المحافل الدولية اسوة بباقي المنتخبات العالمية

زوعا اورغ / هرمز موشي

رغم شعبية كرة القدم في العالم وحب الجماهير لهذه اللعبة والذي وصل لحد الهوس والجنون الا ان كرة القدم النسائية تعتبر ثانوية يتابعها عشاق كرة الرجال في الاوقات التي تتوقف فيها بطولات ميسي ورونالدو وغيرهما من النجوم وذلك لارتباط كرة القدم بشكل اكبر بالرجال منذ نشأتها ومهما وصل أداء الفريق النسائي من بطولات فهو دائما بعيد عن الاضواء وفي اختفاء كرة القدم النسائية في سوريا الا ان لاعبتا شعبنا الشقيقتان ( بيلا وتياما ) لاعبتا نادي سريانسكا السويدي بكرة القدم لم تستسلما في ممارسة موهبتهما بعد هجرتهما من بلدهم سوريا وقررا تحقيق حلمهما عبر تسويق نفسهما مع التدريب والمهارة .

ومن ازقة وشوارع قامشلي الى الدوري السويدي الدرجة الاولى للسيدات , هكذا هو التحدي لدى الشقيقتان بيلا وتياما لاعبتا شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الغربة الى المنتخب الوطني من شعبنا بلا وطن قومي لهن .

وكان حوارنا هذا معهن عبر الانترنيت من السويد وكانت اجابتهن على اسئلتنا برحابة الصدر بالرغم من صغرهما الا ان الوالدة كانت خير مساعدة لنا لكونه اول لقاء حصري يجري معهن منذ بدايتهن في ممارسة كرة القدم وكانت البداية مع الوالدة وسألناها عن الفتاتين واجابت مشكورة بالأتي …

* من هن بيلا وتياما ؟

– بيلا وتياما يوخنا عدنان .. بيلا 14 عاما تدرس في الصف الثامن وتياما 12 عاما تدرس في الصف السادس واسرتنا تتكون من سبعة افراد ثلاث شقيقات وشقيقان وانا ووالدهم ,  ولدتا في الحسكة سوريا حيث جئنا الى السويد ودخلا المدارس هنا وكانتا تلعبان كرة القدم مع طلاب المدرسة حيث كانت بيلا الكبرى تقف حارسة المرمى وبعدها وفي المباراة الثانية حيث لعبتا المباراة بين فريق المدرسة والاساتذة وكذلك وقفت بيلا حارسة المرمى وبعد هذه المباراة لفتن انظار المعنيين في كرة القدم النسوية في المدرسة من مدربين والاساتذة وتمت مشاهدتهما ووصلت الاخبار الى نادي سريانسكا حيث تم اختيارهن وضمهن الى فريق النادي وكان الفريق الاول للبنات في اسكلستونا لكونهن من اللاعبات الجيدات وذو مهارات عالية . وبخصوص تياما الصغيرة فهي منذ صغرها احبت كرة القدم وكانت تلعب مع صديقاتها في المحلة اثناء الصيف الحار وهي عندما تنام تحتضن الكرة معها اثناء النوم وتكاد ان لا تفارقها ليلا ونهارا.. بناتي هن من اسسوا وشجعوا انفسهن للعبة ولم نعارضهن ابدا لانها كانت موهبتهن في الحياة اضافة الى الدراسة ونحن بدورنا شجعناهن منذ الصغر حيث تلعب بيلا في مركز حارس المرمى وتياما مهاجمة  .

( لنذهب الان الى اللاعبتين بيلا وتياما ونسالهن) ..

* اول مباراة لعبتموها اين ومع من ؟

– كنا نلعب معا في الفريق بالرغم من صغر اختي تياما حيث كانت مهاجمة الفريق واختارها المدرب للعب لامتلاكها مهارات هجومية ولعبنا اول مباراة مع فريق سرتيس السويدي احد فرق السويدية حيث خسرنا المباراة باربعة اهداف مقابل هدف وحيد وسجلته اختي تياما من منتصف الملعب حيث فاجأت حارسة المرمى السويدية .

* متى هاجرتم موطنكم سوريا وبلدتكم قامشلي ؟

– وصلنا السويد عن طريق اقامة عمل في 7/5/2015 والكلام ل بيلا وتياما حيث قالتا باننا نلعب على ملاعب مغلقة ومفتوحة صيفا .

* من هو افضل مدرب لديكن ؟

– هو المدرب القدير راجي سامي حنا الذي يدربنا منذ صغرنا .

* هل تأثرت هجرتكما من بلدكما على ممارستكما لكرة القدم ؟

– لم نرى اية صعوبة تذكر ولم تؤثر الهجرة على ما نقوم به .

* امنياتكما في المستقبل ؟

– نحن نتمنى ان يكون هناك فريق قومي لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري بكرة القدم يمثل شعبنا في المحافل الدولية اسوة بباقي المنتخبات العالمية لانه لدينا لاعبات بارعات في هذا المجال ولعدم وجود هذا الشيء في الوقت الحاضر فهناك خياران لدينا أما ان نلعب للمنتخب السويدي البلد الذي احتضننا او لمنتخب بلدنا الام سوريا ويبقى هذا للمستقبل في حال تم اختيارنا .

* من قام بصقل موهبتكما ؟

– والدنا يقوم بتدريبنا وكان هو ايضا يتدرب على الاثقال وتمارين اخرى .

* ماهي هواياتكن الاخرى غير الرياضة ؟

– بيلا .. انا احب الدراسة والسباحة ثلاث مرات في الاسبوع وفي الصيف يوميا،   تياما .. انا ايضا احب الدراسة واحب ان اكون مع صديقاتي دوما نلعب لعبة بوبجي، كما نحب الاتسماع الى المسيقى حيث نستمع للمطرب الكبير ايوان اغاسي وسامر كبرو وسركون كورو وجوزيف اوزو وفادي كاران واغاني اخرى منوعة .

* هل تجيدان لغة الام لكونكما في الغربة وانتن صغار ؟

– نعم نجيدها بطلاقة ونتكلم بها في البيت معا وحتى مع اصدقائنا السريان نتكلم بها .

* ماذا يعني اسميكما ( بيلا وتياما )  ؟

– بيلا .. هو اسم اشوري سرياني معناه اخت القمر .

–  تياما .. هو اسم اشوري يعني الهة عند الاشوريين القدماء وكانوا يعبدوها .

* ماذا تعني لكما الكلمات التالية ؟

*  تياما وبيلا معا .. ( الغربة ) تعني فراقنا لصديقاتنا والاهل والوطن .. ( الطموح )  تكملة الطريق للنهاية . ( الاصرار ) المضي قدما بدون توقف . ( الوطن ) هو الام الثانية . ( النجاح ) يعني التخطيط للمستقبل .

وفي نهاية حوارنا هذا يتوقف قلبي هنا يناظر ماسكب حبر قلمي من كلمات بين السطور النهائية لهاتين اللاعبتين الشقيقتين بيلا وتياما ليتني اقدر عن التعبير اكثر واكثر فلا استطيع او اوفي بحقكما لقد جعلتونا نفتخر بكما ايتها الجميلات المبدعات . لقد زرعتما الفرح والابتسامة على وجوهنا كم انتن رائعات يابنات اشور ونستطيع ان نصفكما بفاكهة من نوع اخر في عالم كرة القدم النسوية وبدورنا نشكركن على تعاونكم معنا وتقبلوا تحيات كل العاملين في موقع زوعا اورغ في الوطن بيث نهرين العراق والرب يبارككن .