كنا : التحالفات السياسية الحالية رمال متحركة.. والمسيحيون ضحايا!

زوعا اورغ/ متابعات

أكد السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية (المسيحية)، يونادم كنا، عدم دخول القوى السياسية الكلدانية السريانية الاشورية (المسيحية) في أي تحالفات سياسية لتشكيل الحكومة الجديدة، فيما أشار الى ان “المسيحيين ضحايا مواقفهم الوطنية”.

وقال كنا في حديث ، انه “العملية السياسية ومخرجات الانتخابات، لم تستقر حتى هذه اللحظة”، موضحا ان “الذين دخلوا في تحالفات سياسية هم على رمال متحركة”.

وأضاف ان “حركته لم تدخل في تحالف لتشكيل الحكومة الجديدة ولم تبدأ بحوارات، حتى الساعة، حول هذا الموضوع، لكنها مع الجهات التي تريد الاصلاح ومكافحة الفساد الذي دمر البلد”، مشددا على ان “مواقف الحركة معروفة، ونحن نتشرف بكوننا ضحايا مواقفنا الوطنية”.

وتخوض الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات التشريعية وفقاً لنتائج العد والفرز “الإلكتروني”، مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة.

وعد ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، الاربعاء الماضي (27 حزيران الجاري) الحراكات السياسية نحو تشكيل الكتلة الاكبر وبناء التحالفات ما يزال بمرحلة “جس النبض”، مؤكدا ان التحالفات التي جرت “غير مستقرة” بسبب التشكيك بنتائج الانتخابات والتوجه نحو العد والفرز اليدوي.

ويوم امس، بدأت مفوضية الانتخابات، عمليات العد والفرز اليدوي الجزئي لصناديق اقتراع الانتخابات التي جرت في 12 مايو (أيار) الماضي، بناء على التعديل الثالث لقانون الانتخابات الذي أقره مجلس النواب في 6 يونيو (حزيران) الماضي وألزم المفوضية بإعادة العد يدويا بعد أن جرى إلكترونيا وأظهر تقدم تحالف (سائرون) المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر برصيد 54 مقعدا، يليه تحالف (الفتح) بزعامة الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري، برصيد 47 مقعدا، ثم قائمة رئيس الوزراء حيدر العبادي (النصر) برصيد 43 مقعدا، من أصل 329 مقعدا هي عدد مقاعد مجلس النواب.