في مؤتمر صحفي في الفاتيكان: مدير USAID لايتفق مع اتهامات الكاردينال ساكو لامريكا بالفشل في المساعدة على إعادة بناء القرى المسيحية

زوعا اورغ/ عنكاوا كوم

أطلعَ دبلوماسي أميريكي بارز بطريرك الكلدان الكاثوليك في العراق عن المساعدات التنموية الأميريكية وذلك يوم الأربعاء بعد أن اتهم البطريرك (الكاردينال) الولايات المتحدة بالفشل في المساعدة على إعادة بناء القرى المسيحية التي دمرها مسلحي الدولة الإسلامية.

قال مارك كرين، مدير وكالة التنمية التابعة للوكالة الأميريكية للتنمية الدولية، أنه لايتفق مع ما ذكره الكاردينال لويس ساكو عن عدم تحقق المساعدات الأميريكية للأقليات الدينية في العراق، وذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده في الفاتيكان يوم الثلاثاء. لكن كرين أضاف بأن شكاوي ساكو هي تذكير من أنه ليس مهماً فقط تنفيذ النتائج وتحقيقها وإنما المهم أن نكون قادرين على التواصل الدائم وجعل الناس على دراية بما نقوم به وإشراكهم في توجيهه.

كان كرين في روما ليُخبر المسؤولين في الفاتيكان عن النتائج على الأرض التي تتضمن المساعدات الإنمائية الأميريكية للأقليات الدينية في العراق وعن مضاعفة المساعدات الى حوالي 300 مليون دولار منذ العام الماضي.

تُستخدم أموال المساعدات في إعادة بناء شبكات المياه والكهرباء وتوفير الأمن للمدارس، وغيرها من المشاريع التي تهدف الى مساعدة المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى الذين هربوا خلال الصراع مع داعش في العراق، ولبناء مستقبل قابل للاستمرار والحياة.

ورفض كرين التكهن عن السبب في عدم إدراك ساكو عن كيفية استخدام المساعدات الأميريكية، وقال أنه ينظر الى اجتماعهم، المقرر قبل تعليقات الكاردينال، على أنه فرصة لإظهاره على بعض الأعمال التي نقوم بها، سواءً بشكل مباشر في منطقته وكذلك في جميع أنحاء المنطقة من شمال العراق.

وكان الكاردينال ساكو قد انتقد بشدة سياسة الولايات المتحدة في المنطقة، مشيراً الى أن الغزو الأميريكي للعراق والذي أفسح المجال لسنوات من عدم الإستقرار سهّلتْ ولادة تنظيم الدولة الإسلامية، كان مسؤولاً عن نزوح المسيحيين من المجتمعات والمناطق التي كانت قائمة منذ زمن يسوع المسيح.

وأضاف الكاردينال ساكو بعد إطلاعهِ على مؤتمر الفاتيكان، وقال هناك وعود لكن الحقيقة لايوجد شيء حتى الآن.