غبطة البطريرك يونان يزور سيادة الأستاذ عماد خميس رئيس مجلس الوزراء في الجمهورية العربية السورية، دمشق

زوعا اورغ/ وكالات

بعد ظهر يوم الأحد ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٨، قام غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، بزيارة رسمية إلى سيادة الأستاذ عماد خميس رئيس مجلس الوزراء في الجمهورية العربية السورية، وذلك في مقرّ رئاسة مجلس الوزراء، في العاصمة السورية دمشق.

شكر غبطة أبينا البطريرك سيادتَه على الجهود التي تبذلها الحكومة السورية في هذه الظروف الصعبة، متمنّياً أن تنقشع في القريب العاجل الغيمة السوداء التي تحيط بسوريا، موجّهاً تحيّة إكبار إلى جميع المسؤولين في الدولة، ومترحّماً على أرواح الشهداء وطالباً الشفاء للجرحى.

وأشار غبطته إلى أنه يدعو دائماً جميع المسؤولين وأصحاب القرار في العالم، سيّما أولئك الذين يلتقي بهم، إلى زيارة سوريا لمعاينة حقيقة ما يحدث فيها، مطالباً بوقف الحرب وأعمال العنف التي خلّفت الخراب والدمار، ومنوّهاً إلى أنّنا سنبقى نصرخ ونعلن حقيقة ما يجري في سوريا إلى العالم كلّه.

وأكّد غبطته على أنّ سوريا بلد العلم والتربية والثقافة والتآخي، من هنا أهمّية أن تعود مدارسنا فتأخذ دورها الذي كان مشعّاً عبر الماضي الغابر، فتعود للعب هذا الدور في القريب العاجل.

أمّا سيادة رئيس الوزراء فأعرب عن فرحه وسعادته باستقبال غبطته خلال زيارته الرسولية الرسمية الأولى إلى دمشق، مؤكّداً أمام غبطته أنّ سوريا بخير بحكمة قيادتها وهمّة جيشها واتّحاد جميع مواطنيها.

وثمّن سيادته الدور الريادي التي يؤدّيه غبطته، مع البطاركة ورؤساء الكنائس والمؤسّسات الكنسية، وما قاموا به من عمل جبّار، سيّما خلال الأزمة، دون تمييز بين المواطنين، مشدّداً على أنّ المسيحيين هم مكوّن أصيل ومتأصّل ومخلص لوطنه.

رافق غبطتَه في هذه الزيارة أصحابُ السيادة المطارنة: مار غريغوريوس الياس طبي رئيس أساقفة دمشق، ومار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي وأمين سرّ السينودس المقدس، ومار يوحنّا جهاد بطّاح النائب العام لأبرشية بيروت البطريركية، ومار متياس شارل مراد أسقف الدائرة البطريركية، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية، والشمّاس كريم كلش.