غبطة البطريرك يونان يحضر حفل التخرُّج لأطفال روضة بيت يسوع الطفل للراهبات الدومينيكيات، قره قوش، العراق: “علينا أن نعتزّ ببغديدا التي تحافظ على الإيمان وتنفح نفحات الرجاء لأولادنا”

زوعا اورغ/ اعلام البطريركية

مساء يوم الأحد ٩ حزيران ٢٠١٩، حضر غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، حفل التخرُّج لأطفال روضة بيت يسوع الطفل للراهبات الدومينيكيات للقديسة كاترينا، وذلك في قاعة المطران مار قورلّس عمانوئيل بنّي، في دار مار بولس للخدمات الكنسية، قره قوش، العراق.

وجّه غبطة أبينا البطريرك إلى الحاضرين في الحفل كلمة أبوية بعنوان “دعوا الأطفال يأتون إليّ ولا تمنعوهم لأنّ لمثل هؤلاء ملكوت السماوات”، أكّد فيها غبطته أنّ “يسوع هو في الحقيقة مخلّصنا وهو يحبّنا، لكنّ الأطفال لبراءتهم وطهارة قلوبهم لهم مكانة خاصة في قلب الرب يسوع، ونحن نشكره لأنه علّمنا أن نحبّ ونربّي ونرافق أطفالنا وشبابنا كي يصلوا إلى ملء قامة المسيح”.

وتابع غبطته: “قيل قديماً إنّ العلم في الصغر كالنقش في الحجر، ونحن نقول بالفم الملآن بالرجاء إنّ المحبّة في الصغر لا تزول أبداً، بل ستبقى كالنقش في الحجر في حياة أولادنا”.

وتطرّق غبطته إلى الصعوبات والتحدّيات التي تجابهها العائلة المسيحية اليوم، منوّهاً إلى “أننا نحاول جهدنا كي نحافظ على العائلة كما أرادها الرب وكما تعلّمنا الكنيسة، إذ لا يستطيع الأولاد أن ينشأوا ويصبحوا رجالاً ونساءً واثقين من أنفسهم ما لم يكن لديهم أب وأمّ”.

وقدّم غبطته الشكر “للأخوات الراهبات اللواتي قمنَ بإنجاز رائع يثير إعجابنا واعتزازنا، ونفتخر بوجود هذه الروضة في بغديدا”، شاكراً إيّاهنّ مع جميع مساعديهنّ “لكلّ العطاءات في إعداد أطفالنا الذين هم رجال ونساء المستقبل”.

وختم غبطته كلمته قائلاً: “علينا أن نعتزّ ببغديدا التي تحافظ على الإيمان وتنفح نفحات الرجاء لأولادنا. فصحيحٌ أننا تشتَّتنا، لكنّنا سنظلّ دائماً مؤمنين أنّ الرب يسوع معنا، بشفاعة أمّنا مريم العذراء وجميع القديسين والشهداء”.

وتخلّل الحفل فعاليات وفقرات قدّمها الأطفال بإتقان بالغ، وقد غصّت القاعة بالحضور من أهالي الأطفال ومدعوين. والجديد بالذكر أنّ هذه الروضة تضمّ ٥٥٤ طفلاً وطفلة.

رافق غبطتَه أصحابُ السيادة: مار يوحنّا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وكركوك وكوردستان، ومار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي وأمين سرّ السينودس المقدس، ومار يوحنّا جهاد بطّاح النائب العام لأبرشية بيروت البطريركية، ومار نثنائيل نزار سمعان الأسقف المعاون لأبرشية الموصل وكركوك وكوردستان، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية.