عودة مئات العوائل الكردية إلى مناطق شمال كركوك

زوعا اورغ/ وكالات

عبرت عن فرحتها وحسن تعامل القوات الأمنية معها

تعمل القوات الامنية في سيطرة (جيمن) على تسهيل اجراءات عودة العوائل من محافظتي السليمانية واربيل الى مناطق كركوك الشمالية بعد استتباب الامن فيها بالكامل وتكليف الشرطة المحلية بحماية مواطنيها مع دوريات قوات مكافحة الارهاب، بينما عبر مواطنون كرد عن فرحهم بالعودة، مشيدين بدور تلك القوات في حماية مناطقهم.

المواطن ابو محمد قال لـ”الصباح” انه عاد مع عائلته الى بيته في منطقة الاسكان شمال المحافظة بعد ان نزح نتيجة مخاوف من حدوث عمليات عسكرية داخل المدينة، مبينا انه يروم العودة الى العمل في دائرته والالتزام بدوامه فيها، مشيدا بدور القوات الامنية في تعاملها معهم وتسهيلها لجميع الاجراءات. اما المواطنة بناز شلال، فقالت لـ”الصباح” ان الحياة عادت الى طبيعتها ولا يوجد هناك ما يعكر صفو الاجواء فيها، اذ ابلغنا الكثير من اقربائنا وجيرانهم الذين لم يغادروا كركوك بان المناطق آمنة والاسواق مفتوحة والقوات الامنية متعاونة معهم من اجل استقرار المناطق وديمومة الحياة اليومية فيها بكل مفاصلها. بدوره، قال المواطن ابو نوزاد لـ”الصباح” انه عاد الى كركوك بعد ان لمس الامن والامان ولم يتضرر احد وان ما قيل مجرد اكاذيب وشائعات تطلق لتهويل الامور، مشيرا الى ان الجميع اخوة في كركوك وانهم فرحون بعودتهم لمدينتهم ولايفكر بالنزوح منها مرة اخرى لانه يريد معاودة فتح محله في سوق الحصير الذي عادت الحركة فيه الى طبيعتها ويمارس عمله اليومي كما كان سابقا، مشيدا بدور القوات الامنية وحرصها على توفير الامن وحسن التعامل واحترام الواجب بمهنية عالية. من جانبه، قال احد ضباط سيطرة (جيمن) التي تعد منفذ الدخول الى مدينة كركوك من جهة الشمال، والذي فضل عدم ذكر اسمه لـ”الصباح” التزاما بالاوامر العسكرية، ان السيطرة استقبلت خلال اليومين الماضيين مئات العوائل العائدة بعد نزوحها الى محافظات السليمانية واربيل، اذ تم تخويل الشرطة المحلية مع دوريات مكافحة الارهاب من قبل قيادة العمليات والجهات الرسمية المسؤولة بحماية مناطقها. واضاف ان اغلب هؤلاء العائدين عادوا لممارسة حياتهم بشكل طبيعي، لافتا الى فتح جميع المنافذ لتسهيل العودة من اجل الحفاظ على ممتلكاتهم وبيوتهم، منوها بان افراد السيطرة يعملون بكل عزم ونشاط لتسهيل اجراءات العائدين وتقليل الزخم المروري.