رويترز: مخطوطات سريانية مسيحية قديمة تحفظ رقميا في دير تحت جبل سيناء

زوعا اورغ/ متابعات

في دير القديسة كاترين عند سفح جبل سيناء في مصر, هناك صمت في المكتبة لايخترقه سوى طنين كهربائي منخفض, حيث يتم نسخ مخطوطة قديمة بالضوء الاخضر.

يقوم فريق من اليونان بتصوير الاف المخطوطات الهشة , بما في ذلك بعض النسخ القديمة من الاناجيل المسيحية, وذلك باستخدام عملية معقدة تشمل التقاط الصور بالاضواء الحمراء والخضراء والزرقاء ودمجها بواسطة برامج الكومبيوتر لانشاء صورة ملونة عالية الجودة.
هناك شعور ملموس باهمية المهمة

بالرغم من ان الدير قد نجا من قرون من الحرب, الا انه يقع في منطقة دمر فيها متشددون اسلاميون عدد لا يحصى من التحف والوثائق الحضارية في سوريا والعراق. كما واستهدفت الكنائس المسيحية في مصر بتمرد اسلامي في شمال سيناء الوعرة والمكتظة بالسكان.
يقع الدير, هو جزء من الكنيسة الارثوذكسية الشرقية,  في النصف الجنوبي الاكثر امانا من شبه جزيرة سيناء. لكن في عام 2017, اعلن تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) مسؤوليته عن الهجوم على نقطة تفتيش للشرطة المصرية قريبة من الدير, مما اسفر عن استشهاد احد الضباط.

وقال رئيس اساقفة سيناء وفاران و رايثو و رئيس دير سانت كاترين: “تتطلب ثورة عصرنا هذا الانتهاء من هذا المشروع بشكل عاجل”.
الهدف هو انشاء اول ارشيف رقمي لجميع المخطوطات البالغ عددها 4500 في المكتبة, بدءا من 1100 مخطوطة باللغتين السريانية والعربية, وهي نادرة للغاية. قد تستغرق المهمة اكثر من عقد من الزمان, وذلك باستخدام الكامرات الرقمية ومصفوفات الكومبيوتر مع حمالات متطورة مصممة لدعم المخطوطات الاكثر هشاشة.

بدأ المشروع في العام الماضي وتنفذه مؤسسة الابحاث المبكرة للمخطوطات (EMEL) البحثية الغير ربحية, وبالتعاون مع الدير ومكتبة جامعة كاليفورنيا في لوس انجلوس. وقالت مكتبة جامعة كاليفورنيا انها ستبدأ بنشر المخطوطات على الانترنت بالالوان الكاملة ابتداء من خريف عام 2019.

وقال مايكل فيليبس مدير المكتبة الالكترونية للمخطوطات المبكرة لرويترز “هذه المكتبة هي ارشيف لتاريخ المسيحية وجيرانها في العالم المتوسطي وبالتالي فهي تهم المجتمعات في جميع انحاء العالم الذين يجدون تاريخهم هنا”
حيث خطا موسى

يقع الدير عند سفح جبل سيناء, تاريخيا حيث تلقى النبي موسى الوصايا العشر.
ادرجت اليونسكو المنطقة كموقع للتراث العالمي, مستشهدة بوضعها المقدس في المسيحية والاسلام واليهودية. وتقول ان دير سانت كاترين تأسس في القرن السادس, وهو اقدم دير مسيحي لايزال قيد الاستخدام في وظيفته الاصلية.

ومن اشهر المخطوطات في المكتبة “مخطوطة سيناء” التي تعود للقرن الرابع, وهي مخطوطة يونانية للكتاب المقدس تحتوي على اقدم نسخة من العهد الجديد باقية لحد الان. صفحاتها مقسمة بين عدة مؤسسات.
مخطوطة سريانية اخرى, وهي نسخة قديمة من الاناجيل بالسريانية.. وهناك مخطوطات اخرى منقسمة ما بين العلمية والطبية والكلاسيكيات اليونانية. وقال فيليبس ان رقمنة المرحلة الاولى وحدها, والتي تشمل المخطوطات السريانية والعربية, ستستغرق حوالي ثلاث سنوات وتكلف 2.75 مليون دولار.

وقال الاب جوستن امين مكتبة الدير “على مر القرون, عاش الرهبان هنا في الصلاة, بتفان للاهداف الروحية, وشهود على ظهور الله للبشرية…. وبهذا المعنى, فان دير سيناء هو تابوت, تابوت روحي في البرية”.
سيوفر المشروع سجلا اكثر اكتمالا من التصوير المصغر الجزئي الذي قامت به مكتبة الكونغرس الامريكية قبل عقود, وكذلك مكتبة اسرائيل الوطنية.

وقال منظمو المشروع ان المؤسستين توفران سجلاتهما لجهود الرقمنة الجديدة.