خلال زيارته الى تل سميل الاثري، النائب فريد يعقوب: التنقيبات مستمرة، والحفريات بعيدة عن تل شهداء مذبحة سميل التي وقت في المدينة سنة 1933

زوعا اورغ/ دهوك

قال النائب فريد يعقوب رئيس كتلة الرافدين في برلمان اقليم كردستان العراق انه هناك تنقيبات في تل سميل الاثري، مؤكدا ان الحفريات جارية على الجانب الأيمن من اعلى تل الشهداء، ولا يوجد اثر لرفاة شهداء مذبحة سميل التي وقعت في المدينة سنة 1933 بحق شعبنا.

جاء ذلك خلال زيارة وفد من الحركة الديمقراطية الاشورية للموقع ضم النائب فريد يعقوب والسادة نينوس عوديشو عضو مجلس محافظة دهوك واثرا كادو مسؤول محلية القوش للحركة، بعد تداول مجموعة من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات تفيد بان الحفريات طالت مقابر ضحايا مذبحة سميل التي وقعت سنة 1933 بحق شعبنا الكلداني السريان الاشوري.

واكد يعقوب اننا زرنا موقع التنقيبات وتفقدنا عن كثب التنقيبات الجارية هناك منذ ستة اشهر وبعد النقاشات مع السيد حسن مدير اثار دهوك، قال ان العمل مشترك بين اثار دهوك ومنظمة GIZ  الألمانية برئاسة السيدة هايكي .

واضاف النائب فريد تم اجراء الحفريات بعمق ٦ أمتار وكشف مداخل قصر الملك الاشوري شلمناصر الثالث، مؤكدا في الوقت ذاته انه خلال زيارتنا  لم يتم العثور اية عظام دققنا المكان جيدا ولا وجود على اي اثار لرفاة او اثار عظام ضحايا المذبحة.

كما اكد السيد حسن والسيدة هايكي انهم لم يعثروا مطلقا على اية اثار لعظام الانسان وخصوصا اذا كانت هناك مقبرة جماعية فان اثار الملابس وغيرها من المواد تبقى واضحة.

واضافت انه سيتم غلق الموقع الاسبوع القادم وبعدها سيقام معرض في جامعة دهوك الذي تم استدعاء وفد من الحركة اليه للاستماع الى الشرح وكذلك عرض المكتشفات.

كما شرحوا طبيعة التنقيب في الموقع وعندما يتم  اكمال دراسة اللقى الاثرية والفحوصات المختبرية سوف يتم اعلان نتائج التنقيبات في مؤتمر صحفي في المستقبل.

وقال السيد حسن مدير اثار دهوك تم اجراء الحفريات بعمق ٦ متر والعثور على مداخل قصر الملك الاشوري شلمناصر الثالث في سميل.

وعلى صعيد متصل قال النائب فريد يعقوب انه تم الاتفاق معهم في المراحل القادمة من التنقيبات والحفريات بضرورة وجود عدد من مختصي شعبنا واتفقنا على ذلك على ان يتم ايجاد من له علاقة بالأمر للعمل معهم .