تضارب البيانات بين البيشمركة والقوات الاتحادية حول معركة التون كوبري

زوعا اورغ – غرفة الاخبار 

 

تضاربت البيانات الصادرة حول معركة ناحية التون كوبري  والتي تبعد 35 كم شمال غربي محافظة كركوك مع استعادة القوات العراقية امس الجمعة 20 تشرين الاول السيطرة عليها، بعدما كانت تحت سيطرة البيشمركة.

حيث اصدرت قيادة قوات البيشمركة بيانا، امس الجمعة، اطلع عليه موقعنا “زوعا.اورغ”، حول معارك التون كوبري (بردي) حسيما سماها البيان وحصيلة خسائر الحشد الشعبي وجاء فيه: “شن الحشد الشعبي هجوماً واسعاً على قواتنا في (بردي) باستخدام الأسلحة والمدافع ودبابات ابرامز الأمريكية“، مضيفا: “قامت قوات بيشمركة كوردستان بالرد عليه ومواجهته في معركة ضارية وبطولية”.

وذكر البيان : “تم التصدي لجميع الهجمات المتلاحقة (للعدو) المحتل المتمثل بالحشد (اللا شعبي) وحلفائه في الحرس الثوري والأشخاص (الخونة) وانسحب (العدو) بعد تلقيه ضربة قاصمة“.

وتابعت قيادة قوات البيشمركة، أن “المواجهات أسفرت عن تدمير دبابتين إحداهما من نوع أبرامز الأمريكية، ومدرعة، وأكثر من 12 آلية عسكرية للحشد من نوع همر”، مضيفةً إلى “مقتل وإصابة أكثر من 150 مسلحاً من الحشد الشعبي”. مشيرةً الى ان : “الملحمة المقدسة أنجرت بالدماء الطاهرة لستة شهداء خالدين وعدد من المصابين في قوات البيشمركة”.

 

من جانبها اصدرت خلية الاعلام التابعة لقيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية في بيان لها اليوم السبت 21 تشرين الاول وتابعه موقعنا زوعا. اورغ جاء فيه:  ان “قيادة البيشمركة في اربيل اصدرت بيانا غريبا يحمل مبالغات ومغالطات وأكاذيب بخصوص اعادة انتشار القوات الاتحادية في ناحية التون كوبري”. متابعتة: ان “القوات الاتحادية توجهت الى الناحية بعد مناشدات  من أهاليها”، لافتة الى انها: “اصبحت مرتعا لعناصر حزب العمال الكردستاني والمقاتلين الكرد الإيرانيين، اضافة لتواجد البيشمركة”.

واوضحت العمليات المشتركة: ” ان “القوات الاتحادية  تعرضت الى قصف بالهاونات وإطلاق صواريخ باتجاه  قواتنا  حيث اصيبت دبابة  واستشهد  اثنان واصيب خمسة من القوات الاتحادية”، مشيرة الى  انه تم تفجير جسر التون كبري كذلك من قبل القوات الكردية.

وتابع البيان: “مازالت القوات الكردية التي تبعد ٣ كم  تطلق قذائف الهاون واستعمال المدافع عيار  23ملم  والصواريخ الحرارية الالمانية  باتجاه قطعاتنا”، مؤكدة ان “بامكان القوات الاتحادية اسكات النيران فورا لكن حرصا من قواتنا المشتركة على ابنائنا من البيشمركة المتواجدين، مع القوات المرتزقة لم تستهدفهم”.

واشارت الى ان “القوات الاتحادية التي دخلت ناحية التون كوبري هي جهاز مكافحة الارهاب، الشرطة الاتحادية، قوة من الفرقة المدرعة التاسعة، وبعد اكمال دخول المنطقة وتحقيق الأهداف في انتشار القوات وفرض الأمن  تم مسك الارض من قبل ا لفرقة 20 جيش عراقي”.