تدافع كربلاء: مقتل أكثر من 30 شخصا أثناء مراسم عاشوراء

زوعا اورغ / وكالات

قتل أكثر من 30 شخصا وأصيب العشرات بجروح في تدافع عند ضريح الإمام الحسين في مدينة كربلاء العراقية في يوم عاشوراء.

ويعد هذا الحادث الأخطر من نوعه في التاريخ الحديث في مراسم إحياء ذكرى عاشوراء.

وكانت حشود يقدر عددها بمئات الآلاف قد توافدت على كربلاء من كل أنحاء العالم يوم الثلاثاء لإحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي، حفيد النبي محمد، في معركة الطف التي وقعت في عام 680 حسب التقويم الميلادي.

وكانت الحشود المتشحة بالسواد قد توجهت إلى مرقد الحسين في كربلاء قادمة من بغداد ومدن العراق الأخرى ومن خارج العراق.

ولكن، مع اندفاع الحشود، وقع تدافع أدى إلى مقتل 31 من الزوار على الأقل وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح، حسب ما أعلنت وزارة الصحة العراقية.

وقال المتحدث باسم إعلام محافظة كربلاء، توفيق الحبالي، لبي بي سي إن سقوط أحد الزوار أثناء أداء إحدى شعائر الزيارة أدى إلى تعثر الآخرين وسقوطهم.

وبحسب الناطق باسم الوزارة، سيف البدر، فإن عدد القتلى قد يرتفع نظرا لأن العديد من الجرحى في حالة حرجة.

ولم تدل الوزارة بمعلومات عن اسباب مقتل الضحايا، ولكن مسؤولا في الحضرة الحسينية قال لوكالة رويترز للانباء إن التدافع وقع عند مدخل الضريح.

يذكر أن يوم عاشوراء هو عطلة رسمية في العراق، ويتوافد العديد من الشيعة من العراق وإيران ودول الخليج وباكستان والهند إلى كربلاء لإحياء الذكرى.