بغديدا العراقية تولد من جديد مع ولادة المخلص

زوعا اورغ/ وكالات

مع نسمات هذه الأيام المجيدة، احتضنت كنيسة الطاهرة الكبرى في بغديدا (والتي لا تزال تحت الترميم اثر العبث هدما وحرقا من قبل تنظيم” داعش”.

أقيمت امسية تراتيل ميلادية لاجواق بغديدا حيث ظهر المرنمون والمرنمات بالحُلّة الجديدة، حلّة هي ثمرة الحداثة التي ابدعتها الفنانة رؤى البنا في زينا الباغديدي التراثي النسائي والرجالي.
رنمت اجواق بغديدا مع مجموعة من تلاميذ مدرسة الطاهرة الاهلية للراهبات الدومنيكيات، مجموعة من التراتيل الميلادية وبلغات منوعة (اللاتينية، السريانية، العربية، السورث، الانكليزية، والفرنسية) مثيرة مناخات صلاة حالمة، بقيادة الاخت الراهبة لقاء مروكي الدومنيكية وعزف مجموعة من العازفين الباغديديين وعلى الات موسيقية منوعة. وذلك بحضور المطران مار يوحنا بطرس موشي الذي القى في ختام الامسية كلمة ابوية اثنى فيها على روعة الترنيم وروعة كل الجهود الى عدد من الاباء الكهنة  والاخوة الرهبان والاخوات الراهبات وجمع غفير من المؤمنين ضاقت بهم الكنيسة.  هذا وقد تم تقديم الامسية من قبل الاخت الراهبة حياة القس موسى والسيد طلال وديع.