برلماني سويدي يوجه سؤالا لوزير الخارجية، حول حقوق الاقليات العراقية

زوعا اورغ/خاص

قدم “روبرت حنا” عضو مجلس النواب السويدي، عن الحزب الليبرالي، سؤالا لوزيرة الخارجية “ماركوت والستروم”، بشأن تقرير الصادر من منظمة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة، حول وضع الاقليات العراقية ضمن الصراع الدائر في العراق بين حكومتي المركز والاقليم، متسائلا : هل قامت وزيرة الخارجية والحكومة السويدية بمناقشة تقرير منظمة حقوق الانسان مع الحكومة العراقية وحكومة الاقليم الكردي؟.

ولفت حنا الى أن: “الحكومة المركزية في العراق وحكومة الاقليم قد وقعوا في صراع عسكري فيما بينهما، بالرغم من أن تهديد الدولة الإسلامية (داعش) لم ينته بعد”.

واشار الى ان “المجموعات التي عانت دائما من الصراعات في العراق هي الأقليات”، مؤكدا: ان “اي نزاع مسلح آخر في الأجزاء الشمالية من البلاد يعني نهاية آلاف السنين من تواجد السكان الأصليين مثل الآشوريين السريان الكلدانيين والشباك واليزيديين” ، منوها في الوقت ذاته انه: “يجب على المجتمع الدولي أن يكفل إيجاد حل سلمي للنزاع وأن يكفل بان لا تتواجد أقليات البلد في منتصف نزاع مُسلح مرة أخرى”.

كما تساءل حنا ايضا ، عن الاعمال التي قامت بها الوزيرة والحكومة السويدية من أجل حقوق الأقليات العراقية في ظل الصراع الدائر بين الحكومة المركزية العراقية وحكومة الاقليم الكردي.

هذا وكانت منظمة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة، قد اصدرت تقريراً، في تشرين الأول 2017 ، جاء فيه: “إن مجموعات الأقليات التي تعيش هناك ( الأجزاء الشمالية من البلد ) في وضع محفوف بالمخاطر، ويتعرضون للصدمة بسبب النزاع وحيث يتم إجبارهم على اختيار وتقديم الولاء إلى احد الأطراف المتنازعة أو العيش مع العواقب”.