بحضور وفد من قيادة الحركة، رسامة المطران مار نثنائيل نزار سمعان اسقفا لأبرشية الموصل وكركوك وكردستان للسريان الكاثوليك

زوعا اورغ/ بغديدا

احتفل غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي الكلي الطوبى، بالقداس الإلهي يوم الجمعة 7 حزيران 2019،  على مذبح كنيسة الطاهرة الكبرى في قره قوش (بخديدا)، سهل نينوى، وخلاله قام غبطته برسامة الخوراسقف نزار وديع سمعان، أسقفاً معاوناً مع حقّ الخلافة لأبرشية الموصل وكركوك واقليم كردستان العراق، باسم مار نثنائيل نزار سمعان بحضور وفد من قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية ضم النائب يونادم كنا السكرتير العام للحركة الديمقراطية الاشورية رئيس ائتلاف الرافدين والسادة عماد يوخنا نائب السكرتير العام للحركة مستشار رئيس مجلس النواب العراقي وداود باباوي مسؤول فرع بغديدا للحركة عضو مجلس محافظة نينوى.

بدايةً، دخل غبطة أبينا البطريرك إلى الكنيسة بموكب حبري مهيب، يتقدّمه الأساقفة والكهنة والشمامسة، على أنغام ترنيمة استقبال رؤساء الأحبار “تو بشلوم روعيو شاريرو” (هلمَّ بسلام أيّها الراعي الحقيقي)، وسط حشود المؤمنين الذي تجمهروا للمشاركة في هذا الإحتفال الروحي.

عاون غبطتَه في القداس والرسامة صاحبا السيادة مار يوحنّا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وكركوك وكردستان، ومار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي وأمين سرّ السينودس المقدس. وشارك في القداس والرسامة أيضاً أصحاب السيادة آباء السينودس المقدّس للكنيسة السريانية الكاثوليكية: مار أثناسيوس متّي متّوكة، مار باسيليوس جرجس القس موسى الزائر الرسولي في أستراليا ونيوزيلندا، مار برنابا يوسف حبش مطران أبرشية سيّدة النجاة في الولايات المتّحدة الأميركية، ومار يوحنّا جهاد بطّاح النائب العام لأبرشية بيروت البطريركية.

وحضر مراسيم الرسامة الأب خافيير القائم بأعمال السفارة البابوية في العراق والأردن، وأصحاب النيافة المطارنة السريان الأرثوذكس: مار أثناسيوس توما دقّما النائب البطريركي في المملكة المتّحدة، ومار تيموثاوس موسى الشماني مطران أبرشية دير مار متّى، ومار نيقوديموس داود شرف مطران أبرشية الموصل وكردستان، وأصحاب السيادة المطارنة الكلدان: ميخائيل مقدسي مطران أبرشية ألقوش، وبشّار وردة مطران أبرشية أربيل، وميخائيل نجيب مطران أبرشية الموصل وعقرة، وصاحب السيادة أبرس يوخنا مطران أربيل لكنيسة المشرق الآشورية، وعدد من الخوارنة والكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات والإكليريكيين من كنيستنا السريانية ومن الكنائس الشقيقة، وجموع غفيرة من المؤمنين من قره قوش وعموم أبرشية الموصل وكركوك وكوردستان، يتقدّمهم أهل الأسقف الجديد وذووه وأقرباؤه وأصدقاؤه، ووفد من أبناء رعية مار بهنام وسارة في لندن.

كما حضر الرسامة د . وديع بتي رئيس دائرة حقوق الانسان في وزارة الخارجية العراقية ، ومحافظ نينوى السيد منصور المرعيد الى جانب عدد من الرسميين المدنيين والعسكريين والفعاليات وجمع غفير من ابناء شعبنا في بغديدا.

وهنّأ غبطة البطريرك الأسقفَ الجديدَ وعائلته وأهله وذويه، سائلاً الله، بشفاعة أمّه مريم العذراء الطاهرة، أن يبارك خدمته الأسقفية، كما وجّه غبطته كلمة تهنئة وبركة إلى أبناء الأبرشية باللغة السريانية في لهجتها المحلّية المحكيّة (السورث).

وبعد إعلان رسامة الأسقف الجديد باسم “مار نثنائيل نزار”، وضع غبطته على رأس المرتسم المصنفة، وألبسه الغفّارة والأمفوريوم أي البطرشيل الكبير، وسلّمه صليب اليد، وألبسه التاج. وبعدها أجلس غبطتُه الأسقفَ الجديدَ على كرسي، فحمله كهنةٌ رافعينه ثلاث مرّات، وفي كلّ مرّة يعلن غبطته: “أكسيوس” أي مستحقّ، ويجيبه الإكليروس والشعب: “إنه أهلٌ لذلك ومستحقّ”، وسط تصفيق الحضور وأهازيج الفرح والسرور. وقرأ الأسقف الجديد إنجيل الراعي الصالح.

يشار الى ان وحدات حماية سهل نينوى NPU قامت بمسؤولية الامن وحماية البلدة اثناء المراسيم ، وفي ختام القداس ورسامة الاسقف تم دعوة الضيوف لوليمة الغذاء.