بحضور مستشار مجلس النواب عماد يوخنا ، المكون الكلداني السرياني الاشوري (المسيحي) في كركوك يتظاهر للمطالبة بحقوقه الوظيفية

زوعا اورغ/ كركوك

تظاهر العشرات من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في كركوك احتجاجا على الغبن والتعسف الذي يواجهونه  في الحصول على الفرص الوظيفية الحكومية .

وتجمع ابناء شعبنا المحتجون في باحة كنيسة القلب الاقدس وسط كركوك لارسال عريضة تحمل تواقيعا الى الحكومة يطالبون فيها بانصافهم بالدرجات الوظيفية الحكومية .

واكد المحتجون ان هذه السياسات هي ما تجبرهم الى الهجرة وترك البلاد داعين الجهات الحكومية المعنية الى ايجاد حلول مرضية ووضع تخصيصات مالية لتعويض المسيحيين.

بدوره استجاب مستشار رئيس مجلس النواب العراقي لشؤون المكونات السيد عماد يوخنا، من خلال حضوره الى الوقفة الاحتجاجية واستلام العريضة التي تحمل تواقيع الشباب المحتجين لايصالها الى رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ووزارة نفط.

وقال مستشار رئيس مجلس النواب العراقي عماد يوخنا من وسط الوقفة: ان هذه الوقفة هي رسالة الى الحكومة الاتحادية والمحلية وايضا مجلس النواب العراقي بان تكون هناك التفاته حقيقة وايجاد حلول مرضية لهؤلاء الشباب من خلال تخصيص درجات وظيفية ليتم تعينهم في الدوائر ويكون هناك استثناء لهم وتمييز ايجابي، مؤكدا ان في كل دول العالم المكونات القليلة عدديا يكون هناك تمييز ايجابي لهم، واليوم يستحق هذا المكون ان يتم تعويضه لما خسره منذ عام 2003 من درجات وظيفية من تاركي الوظيفية ومن المهاجرين ومن الشهداء ومن المفصولين ومن استغلت درجتهم لصالح مكونات اخرى او لربما هناك نوع من الفساد يحصل بتعويض المكون عندما يخرج موظف مسيحي لا يعوض من نفس المكون حسب قرار مجلس الوزراء والذي نص على تعويض الدرجات الوظيفية لتاركي الوظيفة والمفصولين والمتقاعدين من الكلدان السريان الاشوريين والارمن (المسيحيين).

وتابع يوخنا ان الكلدان السريان الاشوريين ظلموا، لانه من الصعوبة المنافسة على الدرجات الوظيفية كما هو معلوم منذ 2003 كانت هناك تعيينات لكن بسبب المنافسة من قبل المكونات الاخرى وبالتالي يغبن هذا المكون الى ان وصلنا الى 2014 وهجوم داعش حيث فرغت اغلب الدوائر الحكومية من الموظفين بسبب الهجرة.

وكان النائب السابق عماد يوخنا قد قدم طلبا لاستحصال قرار من مجلس الوزراء لتعويض الدرجات الوظيفية لتاركي الوظيفة والمفصولين والمتقاعدين من الكلدان السريان الاشوريين والارمن (المسيحيين)، وتثبيت ذلك ضمن الموازنة الاتحادية.

وفي 6 اذار 2018 استجاب مجلس الوزراء على طلب النائب السابق عماد يوخنا، على تعويض الدرجات الوظيفية لتاركي الوظيفة والمفصولين والمتقاعدين من الكلدان السريان الاشوريين والارمن (المسيحيين)،
خلال جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي”، وصوت على عددا من القرارات من بينها تعويض الدرجات الوظيفية لتاركي الوظيفة والمتقاعدين والمستقيلين والمفصولين من ابناء المكون المسيحي.

وصرح النائب السابق عن قائمة الرفدين عماد يوخنا حينها، ان التصويت على القرار جاء بعد موافقات سابقة لرئيس مجلس الوزراء على تعويض الدرجات الوظيفية لموظفي المكون الكلداني السرياني الاشوري والارمني من المفصولين وتاركي الخدمة والمتقاعدين الا ان الموافقة لم يتم تفعيلها بسبب تعليمات صرف الموازنة وبقيت تتأرجح الطلبات بين الوزرات المختلفة ووزارة المالية، وعليه تقدمنا بطلب اخر لرئيس الوزراء لاتخاذ قرار بذلك في مجلس الوزراء ليتم ادراج تخصيصات مالية ودرجات وظيفية ليتسنى تعويض من ترك الخدمة او فصل او تقاعد للسنوات الماضية، وتقدم يوخنا شكره وتقديره لمجلس الوزراء لاستجابته على مطاليب شعبنا املين ان يبدأ تنفيذ القرار خلال الفترة القصيرة المقبلة.

كما وطالب حينها يوخنا ابناء شعبنا الذين يشملهم القرار للاستفادة منه والحفاظ على حقوقهم الوظيفية، مؤكدا على استعداد مكاتب قائمة الرافدين والحركة في الداخل والخارج لتقديم كل التسهيلات اللازمة لانجاز هذا المطلب.