النائب يونادم كنا : يحيي الجيش العراقي، ويؤكد سقوط الموصل وغيرها سياسي بامتياز ومن الاجحاف تعليق الانهيارات برقبته لانه ذات الجيش الذي  حقق النصر بعد ان تغيرت السياسات

زوعا اورغ/ بغداد

قال النائب يونادم كنا رئيس ائتلاف الرافدين والسكرتير العام للحركة الديمقراطية الاشورية ان سقوط الموصل وغيرها سياسي بامتياز ومن الاجحاف تعليق الانهيارات برقبة الجيش لانه ذات الجيش الذي  حقق النصر بعد ان تغيرت السياسات.

جاء ذلك في تغريده لكنا على موقع التويتر اوضح فيها ان الموصل اسقطت عام ٢٠١٤ من الداخل دون قتال الجيش والشرطة  ، مؤكدا  بان سقوطها وغيرها سياسي بامتياز ، وفشل الساسة لغياب البوصلة الوطنية .

مضيفا ومن الاجحاف تعليق الانهيارات برقبة الجيش ، وهو ذات الجيش وبقية القوى الامنية من حقق النصر بعد ان تغيرت السياسات،  تحية للجيش العراقي وبقية القوى الامنية .

وكانت وزارة الدفاع قد حذرت من الاساءة للجيش العراقي وتداول (رسائل صفراء) عبر مواقع التواصل الاجتماعي تعيد نشر فيديوهات قديمة لتربك الراي العام”.

وأكد “ان وزارة الدفاع تحتفظ بحقها في الرد واتخاذ الاجراءات المناسبة للدفاع عن سمعة الجيش العراقي الذي يذود عن حياض الوطن بإشادة عربية وعالمية” .

وتداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للقيادي في حركة النجباء، يوسف الناصري، يطالب فيه بـ”حل الجيش العراقي واعتبار الحشد الشعبي هو الجيش الاول”، واصفا الجيش بـ”المرتزق الذي يهرب من المعارك”.

فيما تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى تنظيم تظاهرة في العاصمة بغداد والمحافظات، لمساندة الجيش، وذلك بعد ساعات على تصريح لرجل الدين دعا فيه لجعل الحشد الشعبي “الجيش الأول في العراق.”