المرصد الآشوري لحقوق الانسان يقيم ورشة عمل حول قانون انتخابات مجلس النواب العراقي (كوتا شعبنا) والمشاركون يطالبون بتعديل القانون كونه لا يعكس تطلعات شعبنا

زوعا اورغ/ اربيل

شارك النائب فريد يعقوب عضو برلمان اقليم كوردستان وعضو المكتب السياسي لحركتنا الديمقراطية الاشورية والسيد طليا شمعون مسؤول فرع اربيل لحركتنا للأيام 15-16 /2018/12 في ورشة العمل التي اقامها المرصد الآشوري لحقوق الإنسان حول قانون الانتخابات لمجلس النواب العراقي (كوتا شعبنا) في لأربيل والتي شارك فيها عدد من الأحزاب الكلدانية السريانية الآشورية . وأكاديميين اخصائيين بالقوانين والدساتير، وبرلمانيين حاليين وسابقين، بالإضافة إلى مدعوين من لبنان والمملكة المتحدة.

خصصت  الجلسة الأولى لسماع أوراق عمل الاخصائيين القانونيين والدستوريين بما يخص الكوتا المسيحية في البرلمان العراقي.

و خصصت الجلسة الثانية من اليوم الأول للحديث عن التجربة اللبنانية المسيحية بموضوع قوانين الانتخابات البرلمانية، ومقاربتها مع الحالة العراقية تحدث فيها كل من : الأستاذ أنطوان مراد مستشار رئيس الهيئة التنفيذية لحزب القوات اللبنانية، والاستاذة السي عويس السكرتيرة الدولية لحزب القوات اللبنانية.

وفي اليوم الثاني السبت خصصت الجلسة الأولى للاستماع لأوراق العمل المقدمة من قبل الأحزاب المشاركة وكانت تدور حول ثلاثة محاور، الأول : الرضى عن القانون الحالي ومدى انعكاسه لتطلعات الشارع المسيحي الذي تمثله الأحزاب المشاركة، الثاني : تقييم الانتخابات السابقة التي جرت في ظلّ القانون الحالي، الثالث : توصيات الاحزاب في حال تم تغيير او تعدل القانون الحالي .

واكد النائب فريد يعقوب في مداخلات ان الحل الأنسب لحماية الكوتا سواء في بغداد او في الإقليم هو حصر الانتخابات بابناء شعبنا واستحداث سجلات خاصة بذلك على غرار الانتخابات التي جرت عام ١٩٩٢ والتي يمكن اعتبارها انزه عملية انتخابية حصلت في العراق متأملاً الاستفادة منها وتطبيقا في المستقبل .

كما وتضمنت الورقة التي قدمتها حركتنا شرح للقانون الذي اقر في البرلمان العراقي الدورة السابقة عن التعديل في قانون الكوتا وحصر الانتخابات في سجلات خاصة والتصويت بابناء شعبنا حصرا لضمان نزاهة انتخاب مرشحين حقيقين يمثلون إرادة شعبنا وعدم فسح المجال للأحزاب الكبرى لمصادرة ارادته.

وخلال الورشة ومن خلال الأوراق المقدمة من الأحزاب والشخصيات المشاركة في الورشة توصلت الورشة الى عدد من المقررات والتوصيات في ما يخص قانون الانتخابات لمجلس النواب العراقي (الكوتا المسيحية) وهي:

  1. اجماع المشاركين في الورشة على المطالبة بتعديل قانون انتخابات البرلمان العراقي (الكوتا المسيحية)، كونه لا يعكس تطلعات الشارع المسيحي في العراق في إيصال الصوت الحقيقي إلى قبة البرلمان.
  2. إعادة النظر في تسمية الكوتا المسيحية في البرلمان العراقي من دينية إلى قومية، بما يتوافق مع الدستور، وفي هذا السياق أوصى المشاركين بتخصيص كوتا للأرمن.
  3. العمل على زيادة عدد مقاعد الكوتا المسيحية بما يتناسب والإرث التاريخي والحضاري والوطني الذي يمثله هذا المكون العراقي الأصيل على ان لا تقل النسبة عن 3% من عدد مقاعد البرلمان العراقي.
  4. اجمع المشاركون على أن اعتماد العراق دائرة انتخابية واحدة للكوتا المسيحية، يشكل عائقاً واشكاليةً كبيرة في ضمان التمثيل الصحيح للمسيحيين في كل محافظة، مع التوصية بأن يكون العراق دوائر انتخابية متعددة حسب توزع مقاعد الكوتا المسيحية على المحافظات. مع الاخذ بعين الاعتبار حقّ الناخبين المسيحيين في المحافظات الغير المشمولة بمقاعد الكوتا.
  5. تصميم ورقة اقتراع خاصة بالكوتا بالمسيحية، وتحديد يوم خاص بتصويت الكوتا.

 

  1. العمل على تشريع قانون يمنح ممثلي الكوتا المسيحية حقّ النقض (الفيتو) للتشريعات التي تمس شؤونهم، في حال توافقهم.
  2. أوصى المشاركون بضرورة استثناء ممثلي الكوتا المسيحية من العدد القانوني المطلوب لتقديم مقترحات مشاريع بحال اجماعهم على مقترح قانون يمس شؤونهم الخاصة.

وشاركت عدة من احزاب في الورشة   : الحركة الديمقراطية الآشورية ، حزب بيث نهرين الديمقراطي، المجلس القومي الكلداني، حركة تجمع السريان المستقل، حزب اتحاد بيث نهرين الوطني، وحزب أبناء النهرين.