الكنائس المسيحية الشرقية في الأرض المقدسة تحتفل بعيد الميلاد المجيد

زوعا اورغ/ وكالات

بدأت الكنائس المسيحية التي تسير وفق التقويم اليولياني (المعروف بالشرقي)، اليوم الأحد، احتفالاتها بعيد الميلاد المجيد. وتضم هذه الكنائس في فلسطين: الروم الأرثوذكس، والسريان الأرثوذكس، والأقباط الأرثوذكس، والأحباش.

ووصل اليوم، إلى مدينة بيت لحم قادمًا من مدينة القدس، موكب البطريرك ثيوفلوس الثالث، بطريرك القدس للروم الأرثوذكس. ‏‎وانطلق الموكب الرسمي للبطريرك، من مقر البطريركية الأرثوذكسية في البلدة القديمة من القدس، يرافقه كبار المطارنة والكهنة، مرورًا بدير مار إلياس حيث توقف الموكب حسب البروتوكول، واستقباله.

‏‎وواصل الموكب مسيرته إلى مدينة بيت لحم عبر شارع المهد، وصولاً إلى ساحة المهد، حيث جرى الاستقبال الرسمي، وكان في استقباله محافظ بيت لحم كامل حميد، وعضو اللجنة التنفيذية حنا عميرة، ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ومستشار الرئيس الفلسطيني زياد البندك، والوكيل البطريركي للروم الارثوذكس في بيت لحم المطران ثيوفليكتوس.

‏‎وسبق موكب بطريرك القدس للروم الأرثوذكس، دخول موكبي السريان والأقباط حيث جرى لهما استقبال رسمي حسب الستاتيكوس المتبع. ‏‎وقال مطران الأقباط الأرثوذكس الأنبا انطونيوس، بأنهم سيصلون من أجل أن يحل السلام العادل في ربوع الأراضي المقدسة. وقال: رسالتنا أن يحل السلام على كل البلاد في العالم، وأن يعم الهدوء والفرح بين شعوب العالم، وأن يسود الرخاء والمحبة في عيد ميلاد رمز السلام.

من جانبه قال المعتمد البطريركي للسريان المطران عيسى كربوز لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، نحن سائرون بهذه الصفات المباركة، صفات توحد جميع الشعوب والعالم كافة في سلام وامن، أتمنى للجميع خاصة الأراضي المقدسة ان تعيش كبقية شعوب العالم في حرية وأمن وسلام.