الكاردينال ساكو: المساعدات الأميريكية الموعودة للعراق لم تأتِ

زوعا اورغ/ عنكاوا كوم

قال رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في العراق يوم الثلاثاء أن المساعدات الأميريكية التي وعدت بها للأقليات الدينية في العراق لم تتحقق، وأصدر توبيخاً علنياً غير عادي للولايات المتحدة في اليوم نفسه الذي أعلنت فيه واشنطن عن تقديم مساعدات جديدة.
تحدث الكاردينال لويس روفائيل ساكو في الفاتيكان حين كان مارك كرين، مدير الوكالة الأميريكية للتنمية الدولية، في الفاتيكان لإجراء المحادثات وإعلانه عن مضاعفة التمويل الأميريكي الى حوالي 300 مليون دولار منذ العام الماضي ونتائج المساعدات على الأرض.
قال ساكو عندما سُئِلَ عن المساعدات الأميريكية، هناك وعود لكن الحقيقة لايوجد شيء حتى الآن. وأضاف، نحن اليوم بحاجة الى مساعدة وتشجيع المسيحيين على البقاء في مكانهم ومنحهم الأمل. وقال، إن إفراغ هذه الأماكن هو خطيئة مُميتة حقاً.

وعلى النقيض من ذلك، أثنى الكاردينال على هنكاريا قائلاً أنها قدمت 5 مليون دولار كمساعدات مباشرة لإصلاح المنازل المسيحية والمدارس والكنائس في العراق وسوريا بدلاً من نقل اللاجئين اليها.
وسُئِلَ ساكو، ضمن أحد أسئلة المتابعة، فيما إذا كان يُشير الى شكاوي حول فقدان المعونة من الجمعيات الخيرية الكاثوليكية الأميريكية أو الحكومة الأميريكية؟

وأجاب قائلاً، إني أتحدث عن سياسة أميريكا، الأميريكيون هم لطيفون جداً وودودين جداً كأفراد لكن السياسة خاطئة. ولم يتضح على الفور ما إذا كان يُشير الى سياسة الولايات المتحدة بشكل عام في المنطقة. لكنه أشار الى الغزو الأميريكي للعراق، الذي فسح المجال لسنوات من عدم الإستقرار سهّلتْ ولادة داعش، على أنه كان مسؤولاً عن نزوح المسيحيين العراقيين من المناطق والمجتمعات التي كانت موجودة منذ زمن يسوع المسيح.

وقال، نحن مسيحيو الشرق الأوسط إذا غادرنا سنفقد هويتنا وتقاليدنا وتراثنا الغني للغاية. لكن أميريكا حتى الآن لم تفعل أي شيء، لكننا على أمل.

وبشكل منفصل بدأ اسيد كرين زيارته الى الفاتيكان، وقالت وزارة الخارجية الأميريكية أنه تم تخصيص مبلغ 178 مليون دولار لمساعدة الأقليات الدينية في العراق. وكان السيد كرين قد جدوَلَ اجتماعاً مع الكاردينال ساكو في يوم الأربعاء. ويتوقع مدير الوكالة الأميريكية للتنمية الدولية في هذا الاجتماع مناقشة عمل الوكالة لمساعدة الأقليات الدينية في العراق مع الكاردينال، بما في ذلك المشاريع الجارية مع الكنيسة الكلدانية وأبرشية ساكو.
قال كرين أنه يتم توجيه الأموال الأميريكية من خلال 36 منظمة محلية و 11 منظمة دينية و 27 منظمة دولية للمساعدة في الحفاظ على الثقافة العراقية ومنع الفضائع الرهيبة المستقبلية والمساعدة على الانتعاش الاقتصادي. وعلى وجه التحديد، تعمل الولايات المتحدة مع المجموعة الكاثوليكية فرسان كولومبوس لتحديد من هم المحتاجين.

وفي تقرير له، قال كرين، إن أحد الأمثلة الملموسة عن الأموال الأميريكية في العمل كان في بلدة بعشيقة في سهل نينوى في العراق، حيث ساعدت الأموال على إصلاح المنازل والآبار وتمويل الرحلات الطبية وزيادة الأمن حول المدارس لتمكين العائلات من العودة.