العبادي: لن نسمح بدخول أي فصيل مسلح في العملية الانتخابية

قال رئيس الوزراء، حيدر العبادي، خلال زيارته مدينة كربلاء، السبت، إن الانتخابات ستجرى في وقتها المحدد، مؤكدا على عدم السماح لأي فصيل مسلح بالمشاركة في العملية الانتخابية.

وحذر العبادي، في مؤتمر صحفي بكربلاء، اليوم (11 تشرين الثاني 2017)، من أن “هنالك أشخاص مدفوعين الثمن يروجون للفتنة للطائفية ولم يستطيعوا التفرقة لأنهم كانوا ينشرون من خلال بعض المواقع التواصل الاجتماعي”، مضيفا “وجهنا أمورنا بعدم السماح للترويج للفتنة الطائفية”.

وأضاف العبادي، “نحذر من التصعيد من بعض الجهات التي لا يروق لها النجاح في العراق، كما نحذر من أية دولة تحاول التصعيد”.

وأشاد العبادي، بدور المتطوعين خلال زيارة الأربعين في كربلاء، وقال “علينا نشر ثقافة العمل الطوعي”، داعيا إلى “التوحيد بين العراقيين ومثلها الزيارة التي جمعت كل العراقيين”.

كما أعلن رئيس الوزراء، أن “رواتب الحشد سوف تكون متساوية مع نظرائهم من القوات الأمنية”، مبينا بالقول “نجحنا في ثلاثة المعارك وهي: تحرير الأرض، وحدة العراق، والمهمة الثالثة محاولة تهديد البلاد وتقسيمها”.

وبخصوص الانتخابات المقبلة، أكد العبادي، أنها ستجرى في وقتها المحدد، مبينا أن “هناك عدم رضا عن العملية السياسية وعلينا التصليح”. وأشار إلى أن “المفوضية تعمل وفق القانون ووفق النظام ولا نسمح لأي فيصل مسلح بالمشاركة في الانتخابات”.

أما بشأن الأزمة مع أربيل، أكد العبادي، أن “البيشمركة عناصر أبطال وقاتلوا الإهارب واتّهموا بالإساءة لأنهم لم يحملوا السلاح ضد الجيش”، مضيفا أنه “على الإقليم الصبر قليلا وسوف نتعهد بإطلاق مخصصات لهم، ولا نحتاج وساطة مع شعبنا الكردي”.

وبشأن الزيارة التي أجراها للسعودية، قال العبادي إنها كانت “لغرض العمل وفتح علاقات جديدة مع كل دول الجوار منها علاقات تجارية اجتماعية”، لافتا إلى أنه “ولأول مرة فتحت خطوط جوية السعودية للعراق لنقل زوار العتبات”.