السفير الامريكي: قلقون من عقود نفطية ابرمها اقليم كردستان وشركات منفردة

زوعا اورغ/ وكالات

اعرب السفير الامريكي دوغلاس سيليمان، الثلاثاء، عن قلق واشنطن من عقود نفطية ابرمها اقليم كردستان وشركات منفردة.

وقال سيليمان خلال لقاءه بعدد من وسائل الاعلام ان “العقود والمبيعات النفطية التي ابرمتها وزارة النفط العراقية مع الشركات العالمية كانت بها مقدار كبير من الشفافية”، معربا عن قلقه “من عقود نفطية ابرمتها حكومة الاقليم وشركات منفردة”.

واضاف سيليمان ان “واشنطن تدعم حكومة كردستان كحكومة موحدة قوية ودون خلافات داخل البيت الكردي”، معربا عن “سعي واشنطن لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء والحفاظ على حكومة كردية قوية موحدة بين اطرافها ضمن الدستور العراقي وعراق فيدرالي موحد”.

يذكر أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني أكد، في (28 تشرين الثاني 2013)، أنه لا يمكن للحكومة الاتحادية السكوت عن تصدير نفط إقليم كردستان من دون موافقتها، وفيما اعتبر أن التصرف بثروات العراق الطبيعية من دون موافقة الحكومة الاتحادية يعد تجاوزاً على العراق، ثمن موقف الحكومة التركية الرافض لتصدير النفط من إقليم كردستان عبر أراضيها من دون موافقة الحكومة الاتحادية.

ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.