الزراعة النيابية تحذر من مافيات متنفذة اكبر من داعش

زوعا اورغ/ وكالات

حذر عضو في لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية، اليوم الاثنين، من كوارث خطرة وتدمير ممنهج للاقتصاد والزراعة العراقية والثروة الحيوانية جراء حرق المحاصيل ونفوق الاسماك، مشيرا الى أن “مافيات متنفذة اكبر من داعش وارهابه” تقف خلف ذلك.

وقال النائب علي البديري في حديث لـ السومرية نيوز، إن “اتساع سيناريو الحرائق والفصل الثاني من مسلسل نفوق الاسماك، وهذه المرة في محافظة البصرة، هي امور حذرنا منها سابقا”.

واضاف البديري ان “استمرار الحكومة كمتفرج على مايجري من استهداف ممنهج للمنتج المحلي سيجعل الجرائم تتكرر وتتوسع”، محذرا من “كوارث اكبر واخطر مالم نجد حكومة قوية ورئيس وزراء قوي قادر على اتخاذ قرارات فعلية توازي حجم الكوارث”.

وأشار البديري الى ان “سيناريو الحرائق الممنهج ونفوق الاسماك وضرب المحاصيل والثروة الحيوانية والزراعية هو اكبر من اجرام داعش والنزاعات العشائرية”، مشددا على أنها “عمليات منظمة ومدروسة تقف خلفها مافيات متنفذة ومتشعبة في العراق من شماله الى جنوبه وخطرها اكبر من المخاطر التي واجهت البلد سابقا”.

واعتبر البديري ان “العراق واقتصاده اصبح اليوم اسيرا بيد تلك المافيات”، داعيا “الشعب العراقي للنهوض بقوة لانقاذ نفسه وثرواته من تلك المافيات ما دامت الحكومة عاجزة وتقف متفرجة عليهم”.