الحركة في سدني تحتفل برأس السنة البابلية – الاشورية ٦٧٦٩ والذكرى الاربعون لتأسيسها 

زوعا اورغ/ سدني

أقام قاطع سدني للحركة الديمقراطية الاشورية – زوعا ، حفلا فنيا بمناسبة راس السنة البابلية – الاشورية ٦٧٦٩ أ والذكرى الاربعون لتأسيس الحركة بتاريخ ١٢ من نيسان، ٢٠١٩م  في قاعة ابكر في سدني، استراليا .
في البداية رحب عريف الحفل السيد الشماس جيمس توما بالحضور الكرام وتمنى للجميع أوقات سعيدة وبعدها طلب من الجميع الوقوف دقيقة صمت واحدة على ارواح شهدائنا الابرار وشهداء الحرية في كل مكان ثم عزف النشيد الوطني الاسترالي اداء السيدة كلوي يونان بعدها اغنية قومية .ثم  ألقى السيد عمانوئيل كلمة الحركة بهذه المناسبة حيث  هنأ فيها جميع اعضاء الحركة ومؤازريها والحضور الكرام بهذه المناسبة.

وتطرق الى معنى عيد اكيتو راس السنة البابلية الاشورية التي كانوا يحتفلوا بها اجدادنا لمدة اثنا عشر يوما في بلاد الرافدين، كما وتطرق الى الذكرى الاربعون ٤٠ سنة من تضحيات ونضال وشهداء  منذ تأسيس الحركة  في ١٢ من نيسان ١٩٧٩ م ولهذا اليوم حيث وقفت صامدة بوجه النظام البعثي الفاشي مطالبة بحقوق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ومرت بمراحل عديدة واجهت فيها الصعوبات والتحديات خلال مسيرتها النضالية خلال الأربعة عقود الماضية ووقوفها بوجه السياسات المجحفة بحق المكون الكلداني السرياني الاشوري في الوطن وفي الختام شكر الجميع على الحضور والمشاركة في هذا الاحتفال كما ألقى كلمة باللغة الإنكليزية والعربية وبعدها كانت هناك كلمة للنائب الفدرالي كريس هايز هنأ فيها  اعضاء الحركة  وموازريها بمناسبة راس السنة و الذكرى الاربعون لتأسيس الحركة وكما ألقيت كلمة لنائب ولاية نيو ساوث ويلز  الدكتور هيو ماكدرمت وكلمة اخرى للنائب نيك لاليج والنائب كأي زنكاري قدموا التهنئ لاعضاء الحركة وموازريها وتمنوا لحركتنا ولشعبنا المزيد من التقدم والازدهار في الوطن والمهجر ، وألقيت بعض برقيات تهنئه بهذه المناسبة منها برقية منظمة الحزب الشيوعي وبرقية من التيار الديمقراطي العراقي فرع استراليا.
بعدها تم قطع كعكة بهذه المناسبة على أنغام مطربينا ( المطرب ولسن ايشاء والبرت يونان و البيرا منصور وسام مامو  وريمون عازف الكيبورد وجيمس عازف البركشن) وشارك الجميع بها.
كما شاركت فرقة نجم اشور للرقص الفلكلوري بقيادة السيدة يوخنا خامس.
وحضر الحفل عدد من اعضاء البرلمان الاسترالي الفدرالي الولاية  وممثلي  مجلس مدينة فيرفيلد وممثلي  احزاب ومؤسسات شعبنا والأحزاب والمؤسسات العراقية منها منظمة الحزب الشيوعي العراقي  والتيار الديمقراطي العراقي ومنتدى الجامعيين العراقيين الاسترالي وجمهور غفير من  ابناء شعبنا في سدني.

وفي الختام وزعت بعض الهدايا التقديرية لأعضاء الحركة وللداعمين لهذا الاحتفال.