الجمعية الآشورية الخيرية – العراق تشارك في اعمال المؤتمر الوزاري السنوي الثاني لتعزيز حرية الأديان

زوعا اورغ/ اعلام الجمعية

شاركت الجمعية الآشورية الخيرية العراق ممثلة برئيسها السيد أشور سركون اسخريا في اعمال المؤتمر الوزاري السنوي الثاني لتعزيز حرية الاديان في مقر وزارة الخارجية الأمريكية بواشنطن وللفترة من 16 – 18 تموز 2019 وبدعوة من الخارجية الامريكية وبمشاركة واسعة لممثلي الحكومات وممثلي المنظمات الدولية والزعماء الدينيين ونشطاء المجتمع المدني لأكثر من 140 دولة. وقد افتتح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الثلاثاء 16 تموز 2019، مؤتمر الحرية الدينية.

وقال بومبيو في كلمته الافتتاحية بالمؤتمر، الذي يعقد بمقر وزارة الخارجية: “إن الحرية الدينية يجب أن تكون مكفولة للجميع”، مؤكداً أن بلاده “تدعم حرية الدين والمعتقد”. كما شارك في افتتاحية المؤتمر، السيد سام براونباك، سفير الحريات الدينية بالخارجية الأمريكية، وبحث المؤتمر التأكيد على الالتزامات الدولية لتعزير الحرية الدينية، والتركيز على الخروج بنتائج إيجابية ملموسة تؤدي إلى تغيير إيجابي يكفل للجميع ممارسة شعائرهم بحرية. ومناقشة التحديات وتحديد طرق ملموسة لمحاربة الاضطهاد والتمييز الدينيين، وضمان احترام أكبر لحرية الدين أو المعتقد.

وكان السيد مارك كرين مدير الوكالة الامريكية للتنمية الدولية قد أشاد في كلمته اثناء المؤتمر بشراكة الوكالة USAID مع الجمعية الآشورية الخيرية-العراق في تقديم المساعدات للعائدين الى سهل نينوى.

وعلى هامش المؤتمر الوزاري شارك السيد آشور سركون في اجتماعات ولقاءات عديدة مع المشاركين في المؤتمر من ممثلي منظمات المجتمع المدني ورجال الدين والنشطاء ومسؤولين في الإدارة الأمريكية وبضمنها لقاء السيد فرانك وولف عضو الكونجرس السابق واللقاء بالسيدة بام بريور كبير مستشاري مكتب وكيل الوزارة لشؤون الأمن المدني والديمقراطية وحقوق الإنسان واللقاء بالسيد جان فيكل سفير الاتحاد الأوروبي لحرية الأديان.

وشاركت الجمعية في فعالية نظمتها مملكة البحرين، حيث التقى رئيس الجمعية بالدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس الامناء لمركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي وسعادة الشيخ عبد الله بن راشد ال خليفة سفير مملكة البحرين في واشنطن والسيد سمير صادق البحارنة عضو مجلس الشورى لمملكة البحرين.

كما والتقى رئيس الجمعية في لقاء مع محللي وباحثي سياسة لجنة الولايات المتحدة للحرية الدينية الدولية وتضمن النقاش مختلف القضايا التي تؤثر على اوضاع شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في العراق وإيران وتركيا، بما في ذلك مصادرة الأراضي وقضايا الأمن بجوانبها المتعددة، والنزاع السياسي المستمر حول سهل نينوى. وبحضور ممثلي المعهد السياسي الآشوري والرابطة الآشورية الأمريكية لجنوب كاليفورنيا.

كما شاركت الجمعية ممثلة بالسيد آشور سركون في لقاء مع منظمة يزدا وبحضور من ممثلي معهد السياسة الآشوري ومجلس الإغاثة المسيحي العراقي والرابطة الآشورية الأمريكية لجنوب كاليفورنيا في العاصمة واشنطن لمناقشة تعزيز العلاقات ووضع استراتيجيات للتعاون المستقبلي.

والجدير بالذكر إن الناشطة الحقوقية الآشورية دابرينا بيت تمراز كانت قد التقت بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض كإحدى الناجيات من الاضطهاد الديني في إيران وقامت بتسليم خطاب موقع من قبل ائتلاف من المنظمات الآشورية والتي تضمنت الجمعية الآشورية الخيرية-العراق، ومجلس الإغاثة المسيحي العراقي، والرابطة الآشورية الأمريكية لجنوب كاليفورنيا، ومعهد السياسة الآشورية إلى رئيس هيئة الأركان للرئيس الامريكي، للإشارة إلى التحديات التي تواجه شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في مختلف الاوطان وخاصة في اماكن تواجدهم الاصلي بأراضيهم الممتدة من سوريا الى تركيا فضلا عن العراق وايران.