البطريرك يونان يقوم بالزيارة البطريركية الراعوية الأولى إلى المؤمنين السريان الكاثوليك في مدينة تور – فرنسا

زوعا اورغ/ اعلام البطريركية

ظهر يوم الأحد ١٩ تشرين الثاني ٢٠١٧، قام غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، بالزيارة البطريركية الراعوية الأولى إلى المؤمنين السريان الكاثوليك في مدينة تور – فرنسا.

وصل غبطته إلى مدينة تور، يرافقه الأب إيلي وردة كاهن رعية مار أفرام في باريس والذي يقوم بالخدمة الرعوية للمؤمنين في تور، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية، والأب أمير ككي، والأب نبيل ياكو، وبعض الشمامسة والمؤمنون من رعية مار أفرام في باريس.

التقى غبطته بالمؤمنين الذين احتشدوا في القاعة التي يستعملها المؤمنون في تور، وبعد أن أدّت الجوقة نشيد الإستقبال “تو بشلوم روعيو شاريرو” (هلمّ بسلام أيّها الراعي الصالح)، ألقى السيّد رمزي يعقوب نائب رئيس مجلس الرعية كلمة عبّر فيها عن فرح المؤمنين باستقبال غبطته، عارضاً أبرز نشاطات الرعية، ومتمنّياً تعيين كاهن خاص لخدمة الرعية في تور.

ثمّ بارك غبطة أبينا البطريرك المؤمنين بكلمة روحية أبوية أعرب فيها عن فرحه وسروره بالقيام بالزيارة البطريركية الأولى إلى المؤمنين في مدينة تور وهم من القادمين الجدد من الشرق بعد أن اضطرّوا لمغادرة بلادهم الأمّ بسبب الأوضاع الصعبة، منوّهاً إلى أنّ الهمّ الأول هو توفير الإهتمام والعناية الراعوية والروحية والطقسية التي يحتاج إليها المؤمنون ويحقّ لهم أن يحافظوا عليها، ومؤكّداً سعيه الحثيث لتخصيص كاهن يتكرّس لخدمة هذه الرعية.

وإذ لفت غبطته إلى الصعوبات والتحدّيات التي تواجه الكنيسة في بلاد الإنتشار، شكر العناية الخاصة التي توليها الكنيسة اللاتينية في تور بالرعية السريانية الكاثوليكية الناشئة فيها، مستذكراً لقاءه برئيس أساقفة تور المطران أوبيرتان خلال احتفال تقديس وتكريس كنيسة عذراء فاتيما في جونيه بلبنان في السابع من تشرين الأول المنصرم. وشكر أيضاً اهتمام وعناية المونسنيور باسكال كولنيش النائب العام لشؤون الكاثوليك الشرقيين في فرنسا.

ثمّ منح غبطته المؤمنين بركته الرسولية، وأخذوا معه الصور التذكارية.