البرنامج والمنهاج السياسي لائتلاف الرافدين 144

تحقيقاً لطموحات شعبنا في الاستقرار والازدهار والسلم الأهلي، وتعزيز الشراكة الوطنية والتآخي، وضمان الحقوق والحريات نعمل على :-

1- تكثيف الجهود لعودة النازحين إلى مناطقهم وتأهيل وأعمار المساكن والبنى التحتية للمدن والبلدات المتعرضة للدمار من إرهاب داعش وأبان التحرير، والسعي لتعويض المتضررين ودعم التنمية في المناطق لتوفير فرص العمل، وإطلاق حملات المصالحة المجتمعية والوطنية.

2- نشر ثقافة التسامح والحوار وقبول الأخر على أساس مبدأ المواطنة والولاء للوطن، وتفعيل مبدأ الشراكة الوطنية وضمان التمثيل العادل لكافة مكونات الشعب العراقي، بما يعزز الحقوق المدنية والسياسية للمواطن.

3- العمل على إصلاح النظام الإداري والمالي بتبني نظام الحكومة الالكترونية المتطورة وتطبيق اللامركزية الإدارية، ومكافحة الفساد والاستئثار بالسلطة، واستكمال تشريع وتفعيل قوانين وأنظمة الحماية الاجتماعية والرعاية الصحية، ودعم القطاع الخاص والاستثمار لتوفير الخدمات وفرص العمل والعيش بكرامة.

4- استنهاض ودعم التنمية في المناطق المحرومة بصورة عامة ومنها سهل نينوى، عبر استحداث وحدات إدارية وأقسام بلدية تنصف مواطنيها وتمنع التغيير الديموغرافي، واتخاذ إجراءات جدية لإزالة التجاوز على الأراضي في الإقليم واستعادة العقارات المغتصبة لأصحابها.

5- استكمال الإجراءات القانونية لاستحداث محافظة سهل نينوى واستبعادها من كل إشكال الصراعات السياسية منها والعسكرية، وتوفير الخدمات والبنى التحتية لإدارتها، وتنفيذ قانون اللغات الرسمية ودعم عملية التعليم السرياني وتطويرها، وتضمين المناهج التربوية بثقافة وتأريخ المكون الكلداني السرياني الأشوري وتجذره وأصالته، وصيانة التراث الإنساني والمعالم الحضارية والاثرية واستثمارها في التعريف بحضارة أجدادنا في بلاد الرافدين، واعتبار الأول من نيسان عيدا وطنيا باعتباره من أقدم الأعياد الوطنية.

 6- نبذ سياسة المحاصصة الطائفية والتمييز والإقصاء والتهميش للمكونات الأصلية من المجتمع العراقي، والاهتمام بشؤون المرأة والطفل والشبيبة والطلبة، وإنصاف جميع الشرائح المهمشة، وإيجاد الحلول المثلى للمهجرين والنازحين بما يضمن استقرارهم ودعم ظروفهم المعاشية، والعمل على توفير مقومات الهجرة المعاكسة للوطن.

7- تنمية قطاعات الزراعة والصناعة وحماية المنتوج الوطني، وتشجيع المنافسة ومنع الاحتكار في التجارة، وتطوير اقتصاد البلد وعدم الاعتماد كلياً على ريع المبيعات النفطية وتطوير التشريعات الصادرة بصددها، ودعم برامج استصلاح واستثمار الأراضي الزراعية ومعالجة مشاكل إطفاءها وإعادتها لأصحابها الشرعيين وفقاً للقانون.

8- حماية الثروة المائية والاهوار ومكافحة التصحر ورفع مستوى الاعتماد على الطاقات المتجددة، والالتزام بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية وكل ما من شأنه حماية وتحسين البيئة.

9- إصلاح النظام التربوي في البلاد وتطهير المناهج التعليمية والتربوية من ثقافة الكراهية والتعصب القومي والتشدد الديني ونشر تربية التسامح والعيش المشترك والتعددية والعدالة الاجتماعية، واستنهاض التعليم العالي ليرتقي إلى المعايير الدولية المتطورة وفق خطط علمية مدروسة وبما يخدم المصالح الوطنية.

10- إصلاح النظام والخدمات الصحية في البلاد، لتوفير الرعاية الصحية المدعومة للمواطنين من ذوي الدخل المحدود والعوائل المتعففة، من خلال نظام الضمان الصحي والاجتماعي.

11- ايلاء الاهتمام والدعم والرعاية بالشريحة الشبابية والنسوية لتتبوأ مكانتها في المجتمع، وتمكينها لتمارس حقوقها في المجتمع لبناء الأسرة المنتجة والاهتمام بمنظمات المجتمع المدني والحركة الرياضية الرامية لتنشئة أجيال المستقبل بناة الوطن.