الباحث راكان فرج الخياط يوثق تاريخ شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في سهل نينوى بمعرض صور تاريخية لدير مار بهنام و أخته سارة قرب بغديدا

زوعا اورغ/ متابعات

بمناسبة تذكار  الشهيد مار بهنام و أخته سارة الذي صادف امس الاثنين ١٠ كانون الاول ٢٠١٨، اقام ابن مدينة بغديدا الباحث في مجال التاريخ والحاصل على شهادة الماجستير في مشاريع الاروائية الاشورية راكان فرج الخياط، معرضا للصور النادرة والتاريخية لسنوات متفرقة لم تعرض  من قبل عن دير الشهيد مار بهنام و أخته سارة التاريخي .

وقال الباحث راكان فرج الخياط : ان فكرة اقامة المعرض جاءت بالتزامن مع  تذكار الدير التاريخي الذي يعود تاريخ بناءه الى القرن الرابع الميلادي، الى جانب عكس تاريخ مناطق شعبنا في مدينة بغديدا وباقي مناطق تواجده في ارض الاباء والاجداد بيث نهرين.

واضاف الخياط ان المعرض يعد رسالة امل لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري في سهل نينوى الذي هجر من قبل داعش الارهابي ودمرت مناطقه وتعرضت قراه وكنائسه للتخريب، مؤكدا ان ما تعرض له شعبنا لن يمحي شيء من تاريخه وتاريخ ارضه ارض الاباء والاجداد واديرتها وارثها التاريخي، وأننا متمسكين بأرضنا و سنعيد بناءها من جديد لتكون كما كانت جميلة و عظيمة دائما.

يشار الى ان الباحث راكان قام بجمع الصور واخراجها من كتب و مذكرات رحالة كتبوا عن هذا الدير الشهير الموجودة في الانترنت او المكتبات من أرشيفه الشخصي المصور بكاميرته الشخصية.

ويعود تاريخ بناء الدير الى القرن الرابع الميلادي، بعد استشهاد ابنه بهنام و أخته سارة من أجل أيمانهم بالمسيحية.
وتم اقامة المعرض بدعم شخصي للباحث راكان رغبة منه لإتمام هذا العمل الذي يعكس تاريخ منطقته وشعبه، وساعد في ترتيب الصور المصور المحترف أندي وآخرين في تحضير الستاندات و ترتيب الصور بشكل يرى فيها الزائر صور تاريخية للدير العريق واهتمام الكتاب والرحالة بذكره في كتاباتهم لعراقته و قدمه.