الاتحاد الاوربي يدخل على خط اعمار الجامع الكبير ولا جديد بشان كنائس الموصل واثاراها

زوعا اورغ/ متابعات

تستعد المدينة القديمة ومعالمها التاريخية في الموصل لمرحلة الأعمار والبناء وإزالة ما تبقى من الألغام بعد تخصيص الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والدول المانحة لملايين الدولارات لبدء العمل.

حيث وقع وفد مشترك من الاتحاد الأوروبي وسفيره بإشراف الأمم المتحدة اتفاقية مع حكومة نينوى المحليّةِ لإعادة إعمار جامع النوري ومنارة الحدباء .

وقال محافظ نينوى نوفل السلطان في مؤتمر صحفي عقب توقيع الاتفاقية، انه تم ادراج اكثر من 13 الف منزل مدمر في قوائم المنظمات الدولية لاعادةِ أعمارها”.

‏وكانت الإمارات العربية المتحدة قد تبرعت لدعم إعادة إعمار الجامع النوري الكبير ومنارة الحدباء وسط الموصل القديمة.

في الوقت ذاته لم تتم الاشارة الى تولي  اي من الجهات الدولية مبادرات مماثلة بشان تعمير وتاهيل كنائس الموصل واثارها التي تم تدميرها من قبل داعش الارهابي، لاسيما في الجانب الايمن حيث تتزايد اعداد الكنائس المدمرة تماما  وهنالك كنائس تم تسويتها بالارض طمس معالمها كما هو الحال مع كنيسة الطاهرة الخارجية الواقعة في محلة الشفاء ..