اشور سركون : السكان الأصليين في العراق يعانون من اثار الابادات الجماعية وعلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي انصافهم، والدولة العراقية ملزمة بتفعيل المادة ١٢٥ من الدستور العراقي

زوعا اورغ/ خاص

قال اشور سركون رئيس الجمعية الاشورية الخيرية ان السكان الأصليين في العراق من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري  لا يزالون يعانون من اثار الابادات الجماعية المرتكبة بحقهم عبر التاريخ الحديث، التجاوزات على أراضيهم، واستمرار انتهاك حقوقهم في العيش بكرامة على أراضيهم التاريخية.

جاء ذلك خلال تصريح له اليوم 9 آب/أغسطس والذي يصادف اليوم الدولي للشعوب الأصلية في العالم، مطالبا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي انصاف شعبنا في ارضه ارض اباءه اسلافه.

واضاف سركون في تصريحه : وبذلك يبقى الإعلان العالمي لحقوق الشعوب الاصلية غير كافي لإعادة الحق للشعوب الاصلية ولذا على الأمم والمجتمع الدولي العمل على إيقاف التدهور في حقوق الشعوب الاصلية بضمانات دولية وبقرارات ملزمة للدول التي لا تلتزم بالإعلان العالمي لحقوق الشعوب الاصلية.

مؤكدا في الوقت ذاته بان العراق من الدول التي وافقت على الإعلان العالمي لحقوق الشعوب الاصلية الصادر في العام ٢٠٠٧ مما يجعله ملزما بالالتزام بتعهداته أمام الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، وهذا الالتزام يوجب على الحكومة العراقية القيام باقرار كافة القوانين والتشريعات الكفيلة بإيقاف اثار الابادة الجماعية التي تعرض لها شعبنا وكذلك العمل على اعادة الثقة بين مكونات المجتمع العراقي وإعادة المهجرين من ابناء شعبنا الى مناطقهم التاريخية وتفعيل المادة ١٢٥ من الدستور العراقي بإصدار قانون يحدد كافة الحقوق الإدارية والثقافية للكلدان السريان الاشوريين كاحد المكونات الاصلية للمجتمع العراقي، وختم تصريحه بعبارة (عاشت الشعوب الاصلية).