ابناء شعبنا في بغداد يستذكرون السابع من اب والذكرى الـ 85 لمذبحة سميل في قداس واحتفاء تأبيني

زوعا اورغ/ بغداد

اقامت ابرشيات كنيسة المشرق الاشورية في بغداد قداسا تأبينيا واحتفاءا بمناسبة يوم الشهيد والذكرى الخامسة والثمانون لمذبحة سميل ١٩٣٣ ، ورعى القداس  الذي اقيم في كنيسة مريم العذراء بالنعيرية والكيارة الخوري اوكين هرمز وشارك فيه الاباء بهنام راعي كنيسة مريم العذراء والاب ابرم فيليبوس راعي كنيسة مار عوديشو وشارك في الاحتفاء الذي اقامته لجنة كنيسة مريم العذراء السيد  يونادم كنا السكرتير العام للحركة الديمقراطية الاشورية والسيد ثائر عوزان وسلطان ايشايا من علاقات الحركة وعدد  من ممثلي الاحزاب الوطنية  وممثلين عن مؤسسات شعبنا القومية  وجمهور غفير من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ٠ وتم عرض فيلم وثائقي عن مذبحة سميل والقيت قصائد بالمناسبة ، كما وارتجل النائب كنا كلمة اكد فيها بان تزامن الذكرى الرابعة لكارثة سهل نينوى والموصل مع الذكرى الخامسة والثمانون لم تكن محض صدفة وانها تؤشر على وحدة شعبنا في معاناته والاستهدافات التي ترمي الى محو وجوده القومي في الوطن ، وان الجرائم هذه ضد الانسانية تبرز في مراحل ومناطق مختلفة الا انها نتاج المنهجيات المريضة ذاتها التي ترفض الاخر ولا تقبل بالتعددية والعيش المشترك مما يفرض علينا جميعا التصدي لها واجتثاث الفكر الارهابي والتشدد ايا كانت خلفياته ، كما وطالب النائب كنا الحكومة بالاقرار والاعتراف بمذبحة سميل ١٩٣٣ وتعويض ذوي الضحايا ماديا ومعنويا واستعادة اراضيهم وقراهم ٠ مؤكدا على الشراكة الوطنية ومطلب العدالة المجتمعية التي تقود الى الامن والاستقرار والازدهار.